-->

إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

من الواضح أن سباق الوصول للفضاء جعل العديد من الدول تسرع عمليات الإرسال دون التركيز على الجودة والدقة والتدريب لذلك سنجد الكثير من الحوادث المشابهة لسقوط الصواريخ الفضائية ، وهذا ما حدث مجدداً مع المرحلة الأساسية "بوزن 25 طناً " لصاروخ لونج مارش 5 بي، الذي أطلق يوم الأحد 24 يوليو/تموز للدوران حول الوحدة الثانية لمحطة "تيانجونج" الفضائية الصينية التي يتم بناؤها حالياً.

ومن المحتمل أن يظل جسم الصاروخ عالياً لمدة أسبوع تقريباً وفق مركز دراسات إعادة الدخول المدارية والحطام (CORDS)الذين توقعوا أن جسم الصاروخ سيعود إلى الغلاف الجوي للأرض في حوالي الساعة 3:30 صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (07.30 بتوقيت جرينتش) في 31 يوليو/تموز، زائد أو ناقص 22 ساعة، وسيتم تحديث هذه التوقعات وضبطها مع مرور الوقت.

وبناء على مداره، نعلم أن إعادة الدخول ستحدث في مكان ما بين خط عرض 41 درجة شمالاً وخط عرض 41 درجة جنوباً، ولن يحترق كل الجسم في هواء الأرض. والقاعدة العامة هي أن 20-40% من كتلة جسم كبير ستصل إلى الأرض، لكن العدد الدقيق يعتمد على تصميم الجسم، وفي هذه الحالة من المتوقع سقوط حوالي 5 إلى 9 أطنان مترية (5.5 إلى 9.9 طن).

وتم تصميم المراحل الأساسية لمعظم صواريخ الفئة المدارية لتهبط بعد وقت قصير من الإقلاع ، أو يتم توجيهها بأمان إلى البحر أو فوق مناطق قليلة السكان أو للقيام بعمليات هبوط رأسية تعمل بالطاقة لتمكين إعادة الاستخدام، مثل صواريخ "سبيس إكس" و"فالكون 9 "، لكن نواة صاروخ "لونج مارش 5" تصل إلى المدار مع حمولتها، مما يؤدي إلى تحطم غير متحكم فيه، بسبب السحب الجوي، في المستقبل غير البعيد.

------------

من طرف \ البهي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2022
تصميم و تكويد : بيكود