-->

إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

 هناك مشكلة في كثير من المدن حول العالم مع حلول الصيف وهي ارتفاع درجات الحرار. دولة الإمارات العربية المتحدة هي من أكثر الدول التي تعاني من هذا ، حيث إنها دولة تقع في منطقة صحراوية للغاية ولا تتوافر فيها المياه.

ومع ذلك ، لحل هذه المشكلة ، قررت الدولة الآسيوية استخدام الطائرات بدون طيار من أجل خلق أمطار اصطناعية لتبريد البيئة وبالتالي جعل الحرارة غير شديدة الحرارة.

هناك العديد من الشركات التي تستخدم الطائرات بدون طيار لتسهيل عملها. هناك أيضًا العديد من أنواع الطائرات بدون طيار الموجودة ولكل منها أبعاد مختلفة وتخدم شيئًا وآخر.

لذلك ، تلجأ الإمارات العربية المتحدة إلى استخدام الطائرات المسيرة القادرة على التحكم في الطقس. تم استثمار أكثر من 10 ملايين دولار  ولا يتعلق الأمر بالطائرات بدون طيار التي تخلق المطر من تلقاء نفسها ، بل هي التي تجمع السحب لتنتج المياه وتجعلها تسقط.

تم إجراء أكثر من 100 تجربة لجعل ذلك حقيقة واقعة. كانت إحدى المشكلات هي جعل قطرات الماء بحجم كافٍ بحيث لا تتحلل في الهواء حتى تسقط على الأرض. بعد عدة محاولات كان من الممكن حل هذه المشكلة وتم تقديمها كطريقة لخفض درجات الحرارة في المدينة.

يتم تنفيذ هذا النظام في دبي ، المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان ، ويتم وضع لافتات على الطرق تحذر من أن الطريق قد ينزلق.

تثير هذه التقنية المتمثلة في بذر السحب ثم إطلاق كل المياه الموجودة بداخلها جدلاً لأن الأحداث الجوية التي تحدث بشكل طبيعي يتم تغييرها. بالإضافة إلى ذلك ، هناك خبراء يعتقدون أن هذا يمكن أن يسبب فيضانات ، على الرغم من أنه يمكن السيطرة عليها.

هذه الآلية ليست الأولى التي يتم استخدامها لمحاولة إنشاء مطر صناعي ، حيث توجد منتجات تستخدم بشكل أساسي من قبل الأشخاص المكرسين للعمل الزراعي الذين يستخدمون نوعًا من المنتجات القادرة على إنشاء البذر السحابي بطريقة أخرى. هذا ما نراه بشكل خاص في الولايات المتحدة.

ومع ذلك ، فقد ثبت أن هذا المنتج مادة مسرطنة ، لذلك فهو ليس خيارًا جيدًا إذا كان يمكن أن يضر بحياة الأشخاص الذين يستخدمونه.

لذلك ، فإن هذه التقنية التي تطبقها دبي لتوليد المطر وبالتالي خفض درجات الحرارة في الصيف الحارة مثالية طالما يتم التحكم فيها بشكل كامل وتضمن سلامة جميع مواطني الدولة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2021
تصميم و تكويد : بيكود