-->

إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

لابد و أنك قد لاحظت أنه كلما تطورت عملة رقمية معينة يتم محاربتها من طرف الحكومات و حظرها في العديد من الدول ، كما حصل قبل حاولي سنتين مع البيتكوين حيث تم حظره في العديد من الدول أغلبها عربية في الوقت الذي كان الجميع يستثمر أمواله في هذه العملة ، و حاليا مع عملة فيس بوك التي إنتهت قبل أن تبدأ حيث إنسحبت العديد من الشركات من هذا المشروع مما قد يجعل فيس بوك تتخلى عنه . فهذا يجعلنا نطرح العديد من الأسئلة حول هذا الموضوع و أهمها ما الأسباب التي تجعل الحكومات تحارب العمولات الرقمية ؟
1- التهرب من الضريبة :
تعتمد العمولات الرقيمة على نظام المقايضة بدون وساطة الذي يلغي مراقبة حركة الأموال و الأسهم و غيرها حيث أصبح من الصعب السيطرة على حركة الأموال أو حتى معرفة وجهتها و هذا ما جعل العمولات الرقمية تخلصك من سطورة البنوك مما جعلها وسيلة مفيدة للمتهربين من الضرائب .
2- الخصوصية :
في أحد التحقيقات التي أجراه المجلس الاتحادي الأمريكي حول بيتكوين في نهاية سنة 2017 قال رئيس المجلس في النهاية على أكبر مخاطر العملة الرقمية هو الخصوصية ، فبإستخدامها لن تستطيع السلطات تعاملاتك و تحويلاتك المالية ، و هذا ما يجعل العديد من الناس تفضل إستخدامها بدلا من العملات الورقية .
3- وسيلة دفع مثالية للمجرمين على الأنترنت:
تساهم العمولات الرقمية في تزايد العمليات القذرة كتجارة أعضاء بشرية أو بيع المخذرات في الأنترنت المظلم ، فجميع الباعة في الأنترنت المظلم يستخدمون العمولات الرقمية لكونها وسيلة الدفع الوحيدة التي يصعب أو يستحيل تعقبها للإمساك بالمجرمين ما يجعل عملياتهم الإجرامية أسهل .
----------
 الموضوع من طرف عبد الله العلوي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2019
تصميم و تكويد : بيكود