إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

تم ابتكار لغة "جافا" من طرف مهندس البرمجيات الكندي جيمس غوسلينغ سنة 1992 أثناء عمله في مختبرات شركةSun Microsystems  المتخصصة في إنتاج التقانة العالمية،كما أنها هي الشركة المطورة للغة "جافا".وتعتبر لغة "جافا" بمثابة العقل المفكر المستخدم لتشغيل الأجهزة التطبيقية الذكية و قد كانت هذه اللغة تطويرا للغة سي++ و عند ولادتها أطلق عليها مبتكرها "OAK" التي تعني شجرة السنديان و هي الشجرة التي كان يراها جيمس غوسلينغ من نافذة مكتبه و هو يعمل في مختبرات شركة Sun Microsystems. بعد ذلك تمت تسمية لغة "JAVA" باسم "GREEN" ليتم في الأخير تغييره إلى "JAVA" نسبة إلى قهوة الجافا التي تزرع في جزيرة جاوا المتواجدة بدولة إندونيسيا.قامت شركة Sun Microsystems بإصدار الإصدار الأول من لغة "جافا" عام 1995 حيث كان يهتم بتوفير إمكانية صنع برمجيات الويب.وفي وقت وجيز،أصبحت معظم متصفحات الأنترنيت تدعم "جافا" بسبب الإمكانيات العالية و الثبات و الأمان التي وفرت لهم تلك الفترة.في عام 1998،تم تطوير "جافا" بشكل جذري و أصبحت تسمى "جافا 2".و تتميز هذه الأخيرة عن الإصدار الأول بكونها تتوفر على إمكانيات جافا في الواجهة الرسومية للمستخدم.
تتوفر لغة البرمجة "JAVA" على عدة إصدارات وهي:
Java Standard Edition  : يستخدم لبرمجة برامج سطح المكتب.
Java Entreprise Edition :يتم استخدامه لبرمجة الخوادم و الويب.
Java Micro Edition  :تتم عن طريقة برمجة الهواتف و الأجهزة المحدودة و خاصة الألعاب.

تتميز لغة "JAVA"  بمميزات خاصة مما يجعلها أكثر لغات البرمجة إثارة،حيث أنها لغة سهلة لإعداد التطبيقات و تتوفر اتصالا مباشرا مع قواعد البيانات و الوراثة المتعددة و غيرها.كما يمكن برمجة تطبيقات قوية خالية من الأخطاء و وجود ميزة تعديل الأخطاء أثناء البرمجة.تحتل "جافا" مركزا متقدما ضمن لغات البرمجة في أغلب المقارنات المنطقية و العلمية،من بين هذه المقارنات نجد مقارنة أمان اللغات البرمجية؛إذ تعتبر امنة و تعتمد على إدارة المخاطر و التشفير.
تعمل لغة "JAVA" على عدة أنظمة التشغيل كالويندوز و الماكنتوش و غيرها،فهي مصممة للعمل على آلة افتراضية دون الحاجة إلى الترجمة من جديد عند استخدام برامجها على منصة تشغيل أو نظام تشغيل جديد،حيث قامت شركة Sun Microsystems بإنشاء آلات افتراضية لتشغيل "جافا" على معظم منصات و نظم التشغيل الموجودة حاليا،فأصبح من الممكن ترجمة البرنامج مرة واحدة ثم تشغيله على نظم مختلفة أو ما سمته شركة Sun Microsystems  ب "Write once,run anywhere" بمعنى "اكتب مرة واحدة،شغل في أي مكان"
توفر لغة "جافا" بنية تفاعلية عبر الشبكة العنكبوتية و بالتالي تستعمل لكتابة برامج تعليمية عبر برمجيات المحاكاة الحاسوبية للتجارب العلمية و برمجيات الفصول الافتراضية للتعليم الالكتروني و التعليم عن بعد.لا تنحصر فعالية لغة "جافا" في الشبكة العنكبوتية فقط بل تمكننا من إنشاء برامج الاستعمال الشخصي و المهني.كما أنها تتصف بكونها لغة تلتزم بقواعد البرمجة الكائنية التوجه و مبنية على قواعد اللغة الشهيرة سي/سي++.

يمكن اعتبار لغة "جافا" من أشهر لغات البرمجة و أكثرها استخداما و طلبا للتوظيف خاصة مع التطور الحاصل في الأجهزة الذكية و شبكات التواصل الاجتماعي،إذ صار الطلب على البرمجة الذكية من أبرز استخدامات لغة "جافا" نظرا لكفائتها في التعامل مع التعقيدات.لذا أصبح من الضروري تعلمها،فهي لغة الحاضر و المستقبل.
يمكنك الإطلاع على تدوينة سبق و أن تم نشرها على مدونة حوحو للمعلوميات بعنوان "تعرف على هذه المنصة البرمجية الرائعة التي ستعلمك لغة البرمجة Java"  تم التطرق من خلالها لمنصة برمجية سوف تفيدك في تعلم لغة "جافا".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2019
تصميم و تكويد : بيكود