إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

أحد أبرز الأشياء التي تواجهنا، هي مسألة إقتناء سماعات، حيث غالبا ما نفضل السماعات البسيطة التي توضع دخل الأذن. نظرا لان هذه الأخيرة قد تصل كفاءة عن باقي أنواع السماعات، لهذا سنتكلم في هذه التدوينة عن أبرز ما يميز كل نوع من السماعات، ليبقى لك في الأخير، حرية إقتناء أي واحدة منها، بقناعة تامة.
جودة الصوت هي المعيار رقم واحد الذي يجب أن تنظر إليه عند التفكير في زوج جديد من سماعات الرأس. بعدها، يتبعها الراحة والملاءمة على الأذن. 

هناك ثلاثة أنواع من سماعات الرأس، و هي الأبرز  :
سماعات داخل الاذن ( in-ear ):

سماعات الأذن، المعروفة أكثر باسم in-ear، هي الأكثر شيوعًا للاستماع إلى الصوت أثناء التنقل. إنها رخيصة و شلة الحمل، وربما قد جاء هاتفك الذكي مع زوج منها. بالإضافة إلى ذلك ، وبشكل عام ، فإنها تميل إلى أن تكون الأقل تصنيفا  دائمًا بين الثلاثة.
سماعات على الأذن ( on-ear التي توضع سطحيا على غضروف الأذن):
وبغض النظر عن النوع الذي تحرص على استعماله، نوصيك بشدة بقراءة الكثير من المراجعات عبر الإنترنت الجديرة بالثقة، قبل شراء أحد هذه السماعات.
الحجم الكبير لا يعني بالضرورة جودة أكبر. لهذا فسماعات الرأس على الأذن ليست  بالسهولة مع تنوعها. بعض هناك أنواع منها قابلة للطي، بينما البعض الآخر يوضع بشكل مريح حول عنقك عندما لا تكون السماعات قيد الاستعمال. كما أن حجمها الأكبر يجعلها عرضة للكسر في حقيبتك.

سماعات فوق الأذن (over-ear التي تحيط الأذن بأكملها)
سماعات فوق الأذن over-ear، كما يوحي الاسم ، فهي تغطي الأذن بأكملها. مما يجعلها الخيار الأكثر راحة. ولا تؤدي إلى تمدد في قنوات الأذن أو سحق و ضغط عليها، و هي تعتبر أفضل خيار للاستماع الطويل.
هناك مزايا وعيوب لكل نمط من سماعات الرأس، لذلك دعنا نساعدك على تحديد الأفضل لك.
in-ear: سماعات الرأس داخل الأذن محمولة ورخيصة ومريحة على حساب الراحة وجودة الصوت.
on-ear : تمتد سماعات الرأس على الأذن بين قابلية التنقل والراحة ، وتقدم تصاميم أكبر بجودة صوت أفضل، بتكلفة لا باس بها.
over-ear: غالباً ما تقدم السماعات فوق الأذن أفضل صوت، وتصميمات أكثر راحة ، ولكن حجمها الكبير يجعلها غير مناسبة للاستخدام خارج المنزل.
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود