إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

 لم تعد شاشات 16:9 صاحبة الكلمة الوحيدة في أسواق الهواتف الذكية، فقد جاءت الشاشات بالمقياس الجديد 18:9 حيث جاءت هذه الشاشات لأول مرّرة في هاتف Samsung الرائد Galaxy s8 و s8 بلس، ثم أصبحت الكثير من الشركات تتبنى هذا المقاسات في هواتفها الرائدة وحتى في بعض الهواتف المتوسطة ، لكن بعد ان اعتدنا على المقاس القديم، وبعد أن جاء المقاس الجديد، هل نعرف مزايا وعيوب هذا المقاس؟ ، لنتعرف عليها معاً في هذه التدوينة:
المزايا:
أولاً: عرض اكثر من تطبيق معاً بطريقة أفضل
، وصحيح أن ميزة الشاشة المزدوجة جاءت في المقاس القديم 16:9 لكنها في المقاس الجديد أفضل من حيث طريقة عرض التطبيقات والتفاعل معها، في كلا الوضعين، العمودي والأفقي.
ثانياً: مساحة أكبر للتطبيقات
، في الوضع الجديد تكون الفائدة من حيث عرض محتويات أكثر في الشاشة وذلك أثناء تصفح مواقع الانترنت إذ يتم عرض أكبر قدر من النص بالإضافة إلى بعض الصور، كما أن المقاسات الجديدة هي أفضل أثناء القراءة في الكتب، والأمر الأكثر متعة هو عرض الألعاب بطريقة أفضل من ما كانت عليه في السابق.
ثالثاً: أصبح من السهل حمل الهاتف بالقبضة الواحدة مهما كبرت مساحة الشاشة, حيث يمكن حمل الهاتف بمقاس 6 انش بأبعاد 18:9 أسهل من حمل هاتف بمقاس 5.5 انش بأبعاد 16:9، لذلك فإن المصنعين أصبح عليهم من السهل زيادة حجم الشاشة بدون قلق كبير.
العيوب:
أولاً: عدم جهوزية الفيديوهات والتطبيقات لهذا المقاس
، نعم لا ننكر أن هناك تزايد في انتاج الفيديوهات والتطبيقات بالمقاس الجديد ، ولكن ليس بالشكل المطلوب، إذ أن العجز في الفيديوهات بحجم 18:6 غير كثيرة مقارنة مع تلك التي بالمقاسات القديمة 16:9 لذلك عند مشاهدة فيديو يتوجب عليك قص المحتوى المعروض ليتلاءم مع الشاشة أو العرض بالأبعاد القياسية القديمة، كذلك الأمر بالنسبة للتطبيقات فطريقة عرض التطبيقات المصممة بالأبعاد القديمة سيء في الأجهزة ذات الأبعاد الجديدة.
ثانياً: السحب لمسافة أطول
، فمثلاً حتى تُظهر قائمة التطبيقات عن طريقة الإيماء بالاصبع، أصبح عليك السحب بأصبعك لمسافة أطول حتى تظهر قائمة التطبيقات، ومثل ذلك جميع الأمور التي تتطلب السحب لعرض شيء ما مثل انزال الستارة العلوية وقلب صفحة كتاب الكتروني .
----------
الموضوع من طرف: عبيدة طه

جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود