إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

في وقت سابق أصدرت شركة إنتل المتعددة الجنسيات تقنية جديدة في مجال التكنولوجية المعلوماتية حيث طرحت تقنية خاصة بإدارة التكنولوجيات النشطة والتي تمكنها من مراقبة الوصول عن بعد وصيانة أجهزة الكمبيوتر المحمولة بمختلف أنواعها ومن بين الأشياء الجيدة لهذه الشركة أن هذه التقنية هي حصرية ولم تسجل لحدود الساعة أي تطوير لمثل هذه التقنية بعد ، لكن من بين الأشياء التي ضربت بخصوصية شركة إنتل ونشاطها هو وصول العديد من مجموعات الهكرز إلى تطوير خواريزميات التي تمكن من اختراق أي جهاز حاسوب يستعمل تقنية شركة إنتل التي تمنحه إمكانية صيانة جهاز الحاسوب عن بعد ، وعبر هذه التقنية بالضبط يتمكن الهكرز من الدخول إلى أي جهاز حاسوب وسحب جميع المعلومات المهمة بدون ترك أي أثر.
وحسب مصادر عديدة فإن شركة إنتل التكنولوجية تمر بمرحلة صعبة بالتأكيد بعد الانهيار والعيوب الشاذة ، وقد اكتشف الباحثون الآن ضعف آخر يؤثر على الملايين من أجهزة الكمبيوتر المحمولة للشركة ، حيث تم العثورعلى أحدث علة أمنية في هذه التقنية الجديدة التي يمكن استغلالها من قبل قراصنة للسيطرة الكاملة على جهاز ضعيف "في بضع ثوان"، ويذكر أن هذا الإكتشاف الأمني تم من طرف الباحث الأمني هاري سينتونين الذي يعمل لشركة F-Secure الأمنية.
وحسب نفس الباحث
الأمني  فإن المتسللين يمكن أن يعرض للخطر نظام متأثر في أقل من دقيقة ، والشيئ السيئ هو أن الخلل يمكن استغلاله حتى إذا تم تنفيذ تدابير أمنية أخرى مثل بيوس كلمة السر،  مكافحة الفيروسات، بيتلوكر. و يدعي هاري سينتونين أن هذا الخلل يفتح أيضا الباب أمام هجوم بديل الذي يوفر القراصنة الوصول عن بعد إلى النظام. 
وأوضح هاري سينتونين "عن طريق اختيار إنتل لإدارة محرك بيوس تمديد (ميبكس)، فإنه يمكن تسجيل الدخول باستخدام كلمة المرور الافتراضية، وهذا ليس من المرجح أن تغير من قبل المستخدم. أما بعد حصول القراصنة على الوصول الكامل لجهاز الحاسوب فيمكن  القيام بالكثير من الأمور الرهيبة مثل قراءة أو تعديل البيانات، ونشر البرامج الضارة على الجهاز أو أي أشياء أخرى من شأنها أن تلحق الضرر بجهاز الحاسوب الخاص بنا.
ولمعرفة المزيد حول طريقة استعمال هذه التقنية يمكنك مشاهدة الفيديو التالي الذي يشرح كل ما تم ذكره.
الفيديو
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود