إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

عندما تقوم بتصميم شيء ما يتعلق بالجرافيك، يوجد شيء يسمى معالجة rendering وهذا وصفها البسيط هو انك أثناء تصميم المشهد أو شيء بداخل البرنامج يظهر لك منه نسخة رديئة على الشاشة (لتخفيف الحمل على البروسيسور والكمبيوتر في العموم) وبعد ما تنتهي وتضبط كل شيء، تضغط على زر الrendering ، و بعدها يقوم الكمبيوتر بعمل بعض المعالجة ويخرج لك المشهد بشكله النهائي بجميع تفاصيله وألوانه وكل شيء. طبعًا عملية الrendering تتطلب وقت وقدر هذا الوقت يعتمد على جودة التفاصيل والألوان والإضاءة التي اضفتها وطلبتها، وكلما أضفت وطلبت تفاصيل أكتر، كلما احتجت العملية وقت أكبر، كلما أحتجت إمكانات أكبر و أكبر. 
هل تتذكرون "شلبي سلوفان" بطل فيلم "شركة المرعبين المحدودة؟ و الذي كان عنده 2,320,413 شعرة في فروة رأسه ، كل واحدة فيهم تتحرك بشكل منفرد ولها حساباتها الخاصة، لدرجة إن كل frame أو إطار واحد من الrendering لمشهد بيظهر فيه شلبي سلوفان كان يتطلب ترك الأجهزة تعمل لمدة 12 ساعة لعمل المعالجة المطلوبة، 12 ساعة هذة على مئات أو آلاف الأجهزة الخارقة التي تعمل معًا في تناغم في مقرات شركة Pixar، لو حاولت انت تعمل نفس الشيء على جهازك المنزلي البائس، سيتطلب الأمر أكثر من 4,166 سنة  لإنجاز نفس المهمة!! وكان هناك frames أتقل من مثله تتطلب حوالي 29 ساعة لتنفيذها على أجهزة Pixar، أو 10,000 سنة لو حاولت أن  تعملها على جهازك الشخصي! الثانية الواحدة عبارة عن حوالي 60 صورة أو frame، يعني لو تريد أن تعمل rendering لثانية واحدة من الفيلم على جهازك، ستستغرق حوالي 300,000 سنة أو أكثر، يعني أكثر من عمر البشرية على كوكب الأرض ب3 أضعاف تقريبًا! والدقيقة  مازالت 60 ثانية والساعة 60 دقيقة.
بالمثل، مشهد هجمة الجاموس البري في فيلم The Lion King حيث موفاسا بينقذ فيها سيمبا من القطيع الهائج، وبعدها سكار يقتله.. على الرغم من أن مدة المشهد دقيقتين، إلا أن تنفيذه تطلب سنتين كاملين وفريق مكون من خمسة من أفضل محركين ومصممين العالم يشتغلوا عليه ليل نهار لإكماله ! كانوا يعملوا متل شخصية مختلفة لأفراد القطيع وبعدها يضاعفوهم لمئات ليخرجوا بشكل معين ومساراتهم تكون عشوائية لتقليد ومحاكاة الذعر أو الهجمات الحقيقية لتلك الكائنات. أكتر من سنتين في عمل دقيقتين!
.
الآن بعد معرفة ما سبق أنظر على تفاصيل الملابس والخيوط في الصورة المرفقة مع البوست في فيلم من الجزء الجديد من فيلم The Incredibles (الذي سيصدر شهر يونيو عام 2018) وتخيل كمية الوقت المطلوبة لإخراج عمل بهذا الإتقان، ودرجة الجديّة والتفاني عند المصممين ، والآن، ستكون غير مستعجب من إستغراق هذه الأفلام فترات زمنية مهولة لتنفيذها!
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2017
تصميم و تكويد : بيكود