إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

لقد انتشرت خلال الأيام الماضية لعبة على موقع الفيسبوك حسث تعتبر لعبة خطيرة لأنها تقوم على تشجيع المراهقين على القيام بالإختفاء لمدة يومين وبدون إخبار أهلهم في ذلك وهذا في الحقيقة تسبب في نشر ذعر كبير جداً بين الآباء والأمهات في أنحاء دولة بريطانيا كلها  لذبك قامت صحيفة دايلي ميل البريطانية في تسليط الضوء على هذه اللعبة الخطيرة والتي انتشرت بسرعة كبيرة جداً بين المراهقين.
حيث أنه تم مشاركة اللعبة والتي تحمل اسم "48 hour Challenge" أي ما يعني "تحدي 48 ساعة" من قبل الأطفال المراهقين والذين تقل أعمارهم عن الـ 14 عام لأنه غالباً ما يقومون في هذا الأمر بمشاركة بعض الأصدقاء ويقومون بتنفيذهذا التحدي على شكل مجموعات حيث أن هذه اللعبة  تحث هؤلاء الشباب المراهقين في الهروب من منزلهم والعمل على قطع جميع الاتصالات مع أهلهم  لمدة يومين كاملين وذلك قبل عودتهم إلى منزلهم مرة أخرة و بشكل مفاجئ.
كما أن المشاركون سوف يحصلون على درجة أعلى في كل مرة يقومون بذكر أسمائهم على مواقع التواصل الاجتماعي إذاً هذا يعني في أن المراهقين الذين سوف يتم اعتبارهم من المفقودين سوف يكافأون على كل ما يسببوه من قلق وخوف وذعر لآبائهم.
إن هذه اللعبة لم تكن اللعبة الخطيرة الأولى من نوعها بل كان قد ظهر منذ سنوات عدة لعبة خطيرة أيضاً كان يطلق عليها اسم Game of 72 حيث أن هذه اللعبة كانت قد اجتاحت موقع الفيسبوك في شمال أوروبا أجمعها حيث كان الهدف من هذه اللعبة هو تشجيع المراهقين الشباب في القيام  بتحدي بين بعضهم البعض وذلك من خلال الإختفاء من الوسط بدون التواصل مع أهلهم لمدة معينة يتم الإتفاق عليها من قبلهم 12 أو 24 أو 72 ساعة. حيث أنه كان قد تم تنبيه السلطات في ذلك الوقت بأن فتاة تبلغ من العمر 13 عاماً قد فقدت من شمال فرنسا لمدة ثلاثة أيام وكان ذلك في عام 2015.
المصدر dailymail
-----------

الموضوع من طرف شربل كبريال
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود