إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

يجري تحقيق مع مدرّس إعلاميات من قبل النيابة العامة في دبي بعد أن زعم أنه طلب من طالبة أن ترسل له صور عارية لها من خلال تطبيق واتساب.
وقال مسؤول في النيابة العامة ان المعلّم الفلبيني البالغ من العمر 46 عاما يعمل في مدرسة خاصة في ديرة.

لاحظ معلّمو الفتاة العربية البالغة من العمر 11 عاما، وهي طالبة في الصف السادس،  في المدرسة تغيرات في سلوكها، وأخبرت زملائها ومعلميها بأنها ستنتحر.
ووفقا لأم الفتاة البالغة من العمر 43 عاما، اتّصلت بها المدرسة في مايو حول الحالة النفسية لابنتها والتغيّرات في سلوكها.
"بدأت رصد ابنتي ولاحظت أنها كانت تحت نوع من الضغط وتشكو دائما من الألم في جسدها. وأخيرا، في 5 يوليو، اكتشفنا أن معلّمها كان يتصل بها على واتساب بعد ساعات الدوام الدراسي، ويرسل لها رسائل ومشاركات غير لائقة".
وطلب المعلم من الفتاة التقاط صور لأعضاء جسدها وإرسالها إليه عبر واتساب.
ثم اتصلت الأسرة برئيس المدرسة الذي قدم نسخة من جواز سفر المشتبه به لمساعدة الأسرة على تقديم شكوى إلى مركز الشرطة.
وقالت الأم أنهم ليسوا متأكدي من التحرش الجسدي ولكنهم متأكدون من التحرش اللفظي بسبب رسائل واتساب.
وفي وقت لاحق، ألقت الشرطة القبض على المعلم واعترف أثناء الاستجواب بأنه شجع التلميذة على إرسال صور عارية لها.
وقال المشتبه فيه إنه أعطى رقم هاتفه لطلابه لمناقشة أمور متعلقة بمشروع، وكانت الفتاة المذكورة أيضا تتصل به على واتساب بسبب المشروع.
وقالت النيابة العامة في دبي لموقع Gulf News أنهم ما زالوا يحقّقون في الحادث ويجمعون الأدلة.
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود