إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

أشار مجموعة من الخبراء إلى ظهور بقعة  كبيرة الحجم في الشمس بإمكانها أن  ترسل عدد كبير من التوهجات الشمسية الخطيرة إلى كوكب الأرض، و يبلغ  حجم هذه البقع 120 ألف كيلومتر ، وهو ما يسمح برؤيتها من مسافة بعيدة على الأرض.
وأوضح الخبراء على أن هذه البقعة الكبيرة ستقوم بإنتاج توهجات شمسية ، الشئ الذي سيؤدي إلى انقطاع لاسلكي في  كوكب الأرض، وسيؤثر ذلك على أقمار الإتصالات ويخلق عواصف إشعاعية ما سيؤدي إلى عزل الأرض عن جميع أشكال الإتصال وستكون له تابعات اقتصادية واجتماعية وخيمة .
وقد تمكن مرصد الديناميات الشمسية الخاص بناسا من اكتشاف هذه البقعة الهائلة في الأسبوع الماضى ، حيث تميل إلى الظهور فى مناطق النشاط المغناطيسي ، لذلك فعندما ستقوم بإطلاق هذه الطاقة سوف تندلع التوهجات الشمسية من البقع الشمسية وسيؤثر ذلك على جميع أنواع الإتصالات على كوكب الأرض وستسبب في انقطاع الكهرباء أيضا عنه .
وقامت ناسا بنشر بيان لها قالت فيه : لقد تم اكتشاف مجموعة  من البقع الشمسية الجديدة ، والظاهر أنها تنمو بسرعة هائلة جدا ، فقد  ظهرت أول بقع شمسية بعد أن كانت الشمس صافية لمدة يومين كاملين ، وقد تمكنا إلى غاية الآن من اكتشاف فقط هذه البقعة الوحيدة ، لكنها يمكن أن تكون خطرا كبيرا ومصدرا لبعض التوهجات الشمسية، ولكن مع ذلك فكل شئ ممكن ، لأنه من السابق لآوانه التفكير في ما يمكن أن تفعله بكوكب الأرض.
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود