-->

إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

يعتبر عنوان الأي بي واحد من بين الأشياء التي تحمي خصوصية المستخدم بشكل جد مهم حيث عبر هذا العنوان يستطيع أي شخص أن يراقبك كل أنشطتك التي تمارسها في شبكة الأنترنت كما أن هذا العنوان هو عنوان يتم منحه من طرف الشركة التي تزودك باتصال الأنترنت يبلغ عدد الأي بي في العالم كعدد إجمالي 4 ملايير عنوان، وفي المقابل يسعى العديد من الأشخاص في شبكة الأنترنت إلى حماية خصوصيتهم عن طريق إخفاء عنوان الأي بي عبر مجموعة من الطرق التي تضمن لهم هذا الأمر بشكل متحايل لكن في الأصل لا يتم إخفاء هذا العنوان بل يتم التلاعب بإخفائه فقط في شبكتك لهذا في تدوينة اليوم أردت أن أشاركك مجموعة من الطرق الذي يستعملها المحترفون لإخفاء عنوان الأي بي الخاص بهم.

1. الحاسوب الإفتراضي

الحاسوب الإفتراضي أو ما يطلق عليه بتقنية الـ RDP، تعتبر هذه التقنية واحدة من أفضل وأقوى الطرق الموجودة حالياً لإخفاء عنوان الأي بي الخاص بك وهي بالأساس تعتمد على توجيهك إلى حاسوب افتراضي لكن يتميز بكل ما يتميز به الحاسوب الحقيق من عنوان أي بي خاص به يتم منحه إياه من طرف الشركة المزودة لإتصالات الأنترنت كما يتميز بالعديد من الأشياء الأخرى مثل مواصفات الحاسوب المتعلقة بالرام، القرص الصلب، ويتم استعمال هذه التقنية غالباً لذى الأشخاص الذين يريدون إخفاء هويتهم عبر شبكة الأنترنت دلةف تنفيذ مجموعة من الأعمال وأبرزها سرقة البطاقات المصرفية.
2. PD Proxy
من بين الطرق التي أستعملها شخصياً والتي تمكنني بالخصوص من حماية خصوصيتي عند تغير عنوان الأي بي الخاص بي، ويتميز هذا البريمج الصغير بكونه يمكنك من الإتصال بخوادم يمكنها تزويدك بعنواين IP جديدة كما أن المعلومات التي تخرج من حاسوبك لا يمكن تتبعها والعكس بالنسبة لإضافات الـ VPN التي نستعملها.
وإليك رابط تحميل هذا البرنامج : رابط التحميل
3. TOR VPN

قد يسبق لنا جميعاً ن استخدمنا متصفح الـ TOR BROWSER الذي يمكنك من الولوج إلى الأنترنت المظلم وذلك عبر دمج عدد كبير من البروكسيات في بروكسي واحد ويعطيك هذا العنوان لإستعماله وهكذا يصعب على أي جهة أن تعرف عنونك الأصلي، فلهذا يمكنك استعمال تقنية الـ TOR بدون الحاجة إلى متصفح الـ TOR BROWSER وفقط عبر الرابط المدرج في العنوان.
---------------
الموضوع من طرف محمد بورديم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2019
تصميم و تكويد : بيكود