إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

في قصة مأساوية فظيعة، قبل أكثر من أسبوعين، قامت "كاتلين نيكول دايفس" فتاة تبلغ من العمر 12 عاما  ببثّ وفاتها مباشرة في وسائل الإعلام الاجتماعية، وذلك باستخدام خدمة البث الشهيرة Live.me
لم تتوفّر للشرطة أي سلطة لإيقاف البث المباشر و الفيديو، لذلك سرعان ما انتشر في جميع أنحاء شبكة الإنترنت فبقي الناس يتشاركون الفيديو المفجع في الفيسبوك، فضلا عن مواقع أخرى مثل يوتيوب.

في حين أن يوتيوب قامت فورا بإزالة المقطع بوصفه انتهاكاً ضد سياستها، أكّدت تقارير صحيفة واشنطن بوست أن الفيديو واصل بالظهور على مختلف صفحات الفيسبوك لمدة أسبوعين تقريبا قبل حذفه من على موقعها على الأنترنت. 
وقع الحادث المؤسف يوم 30 ديسمبر، ولكن قبل إزالة الفيديو من فيسبوك، تم الإطّلاع عليه من قِبَل الآلاف من الناس في جميع أنحاء العالم.
لمدة 40 دقيقة في البث المباشر، تدّعي الفتاة التي، إلى جانب مُعاناتها من الإكتئاب، أنها قد تعرضت لاعتداءات جنسية من قِبل أحد أفراد الأسرة
، بعد ذلك  تُودّع أصدقائها المقربين والعائلة، و تقوم في النهاية بأخذ  حياتها. في آخر 10 دقائق من البث المباشر يظهر جسدها الميت يتدلى من على الشجرة.
بالنظر إلى الجهود التي بذلها الفيسبوك من أجل مراقبة الفيديوهات خلال العام الماضي، هناك احتمالات أن الأشرطة المزعجة ستستمر بالظهور مع استمرار نُمُوّ المحتوى المقدّم من المستخدمين.
إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يفكر في الانتحار أو يعاني من مشاعر حادة من القلق أو الاكتئاب، الرجاء زيارة موقع الرابطة الدولية لمنع الانتحار:
International Association for Suicide Prevention
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2019
تصميم و تكويد : بيكود