إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

 من المحتمل أن تكون قد خططت في العديد من المناسبات لتسجيل محادثة هاتفية ، إما لأنك تحتاج إلى التحدث مع رئيسك في العمل حول موضوع مهم وترغب في تسجيله  للرجوع إلى المحادثة بعد ذلك ، أو لأنك تتوصل ببعض التهديدات وتريد تسجيل من يهددك لتكون حجة عليه ، وغيرها من الحالات... ، لكن السؤال الذي قد تكون طرحته يوما ما مع نفسك هو : هل يمكننا تسجيل المكالمات الهاتفية ، أم أنها غير قانونية؟
في متاجر التطبيقات مثل متجر آب ستور أو  غوغل بلاي ، هناك العديد من التطبيقات التي تتيح لنا القيام بذلك. لكن من الممكن قبل استخدامهم  أن نشك في ما إذا كان قانونيًا أم لا تسجيل المحادثات الهاتفية ، حتى أن بعض الهواتف تأتي من المصنع مع بعض الوظائف التي تتيح لنا القيام بذلك بشكل افتراضي مع جميع المكالمات التي نستقبلها في هاتفنا.
من ناحية ، قد نعتقد أنه غير مسموح بذلك ، لأننا لا نملك التفويض و قبول من الشخص الآخر ؛ لكن في الواقع ، الأمر ليس بهذه البساطة. الأول هو مراعاة ما إذا كنا نتدخل في المحادثة أم لا ، وهو عامل سيحدد الإجابة.
 إذا لم نشارك في المحادثة الهاتفية ، فلن تكون قانونية في أي حال من الأحوال. في هذه الحالات ، سنكون منتهكين  لخصوصية الأشخاص الذين نسجلهم . على العكس ، إذا تدخلنا في المحادثة يمكننا تسجيلها ، ولن نحتاج إلى أشخاص آخرين لمنحنا الإذن لذلك ما دمنا نتكلم معا في المحادثة ؛ بل ليس من الضروري حتى أن يعرفوا أننا نسجلهم . لا ينص صراحة في القانون ، ولكن هناك فقه حول هذا الموضوع.
 إلى حد الآن كل شئ جيد  ، لكن هذا ليس مسموح لجميع المحادثات أيضًا. إن تسجيل مكالمة عمل تتحدث عن قضايا عمل أمر قانوني ، لكن  في حالة مكالمة هاتفية نتحدث فيها ونناقش مسألة فيها القضايا الشخصية ، هنا يتم انتهاك الحق في الخصوصية ، حيث إذا تم انتهاك حق الخصوصية للشخص الآخر فسيعتبر التسجيل غير قانونيًا ، وإذا انتبه الطرف الآخر إلى أنك تسجله فسيتم قبول هذا التسجيل في المحكمة إذا رفع عنك دعوى قضائية .

 إقرأ أيضا : أربعة تطبيقات لأندرويد والأيفون للتجسس على المكالمات الهاتفية والإستماع إليها من خلال تسجيلها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود