إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

من أروع القصص الواقعية التي حدثت في الوطن المغربي الشقيق أن هاكرا محترف في مجال الأمن المعلوماتي قد عشق فتاة مغربية وأحبها بعد أن زار حسابها علي الفيسبوك ، وقد كان هذا الهاكر مهوس بالبرمجة ومجال الاختراق إذ كان معظم وقته كان  يقضه في البحث عن الثغرات واختراق المواقع وكذلك تعلم بعض اللغات التي تطور من إمكانياته في  الشبكة العنكبوتية ، وكل هذه العزلة عن العالم الخارجي وكذلك الإنطوء علي النفس أدت بهذا الشاب ذو 23 ربيعا إلي افتقاده للعواطف والأحاسيس بحيث أنه كان لايملك حتى أصدقاء أو زملاء يناقش معهم مشاكله أو أن يبادلهم معارفه، فلقد كانت حياة هذا الشاب كلها افتراضية محضة لايعرف سوى لغة الأرقام والأوامر واللغات الحديثة في مجاله .
وكان هذا الشاب يعمل  في أحد شركات الأمن المعلوماتي بحيث كان مكتشف للثغرات ومطور ومبرمج في نفس الوقت وكان الكل يشهد له بكفاءته ، وكانت بداية قصة هذا الشاب في أحد المرات حين كان يجول ويصول في مواقع الشبكات الاجتماعية
 حتى وجد بالصدفة أحد الحسابات الخاصة بأحد المغربيات وكانت جميلة في نفس سنه تقريبا حسب الصور التي وجدها في الحساب ومباشرة حين مشاهدة وجه الفتاة وقع المسكين في حبها  منذ أول نظرة .  فسولته نفسه أن يقوم باختراق حاسوب تلك الفتاة التي دخلت قلبه
، و هذا ما حدث بالفعل ، حيث قام باختراقها بعد يومين  من الهجوم والتجهيز وكان يراقبها من خلال حاسوبه طوال الوقت ولمدة تزيد عن 6 أشهر وكان يعلم كل صغيرة أو كبيرة عنها حتى أفرحها وأحزنها وكل المعلومات الخاصة بها
وكان المسكين كل يوم يزدد عشقه لها ويتألم بصمت. وبعد مضي ما يقارب 8 أشهر نفذ صبر هذا الهاكر وقرر أن يراسل الفتاة وأن يظهر في الواجهة  فقرر كتابة رسالة لها وسجلها على حاسوبها وقد اخبرها بكل شيء عن نفسه ، اخبرها عن مشاعره الصادقة و عن أيامه التي تعذب فيها فكانت أياما  طوال قد  كان يقضيها بجانب حاسوبه وهو يراقبها
وقد مرى الزمن وحان الوقت لتكتشف تلك الفتاة تلك الرسالة بعد ما كانت  تبحث عن مستند في ملفاتها فوجدت الرسالة في مستند  كان بعنوان" إلى من ملكت قلبي"  تفاجئت الفتاة وسارعت بفتح ذلك المستند النصي فوجدت كلام موجه إليها ،كلام جميل ورقيق كان يحمل فيه حب صادق ومشاعر صريحة يسألها إن كانت تستطيع قبول أن تكون زوجته وأن يعيش معها ما تبقي من عمره  .
بعد ذلك مباشرة  أصيبت الفتاة بالدهشة ! وأزداد اندهاشها أكثر عندما شاهدت أمر لم تعهده حيث تغيرت صورة سطح مكتب حاسوبها إلى صورة جميلة تحمل ورود حمراء وفي وسط تلك الصورةكلمة  "هل تقبليني بي ؟" تأثرت الفتاة كثيرا ولم تتمالك نفسها وأدر فت دموعا من شدة تأثرها الكبير ومن ذلك الأمر اختلطت عليها المشاعر فقامت بإطفاء حاسوبها  بنزع مقبس الكهرباء

وبعد فترة ومرور وقت كان طويلا علي الهاكر المسكين ومؤلمة عن الفتاة التي لم تخبر أحدا عن قصتها؛وبعد تفكير طويل في الموضوع قررت أخيرا فتح حاسوبها. و بدأت  في كتابة رسالة له تخبره فيها عن مدى اندهاشها ومدى تأثرها بما حصل وأنها على استعداد لملاقاته والتعرف عليه أكثر، فحددت الزمان والمكان، وما كان على ذلك  الشاب المتعطش لرؤيتها بعد قراءته لرسالتها سوى أن يكون أول الواصلين إلى مكان لقائهما مترقبا ومتحمسا لرؤية الفتاة التي عشقها من أكثر من سنة ودون أن يتعرف عليها 
 نعم كان حلما لم يصدقه ذلك الشاب لقد التقي بفتاة أخترقها بعلمه الإفترضي ولكن اخترقت قلبه بحسنها ولمستها وبعد أن ألتقي بتلك الفتاة أحبها أكثر وهي بدلته نفس المشاعرو قرر أخيرا وبعد مدة 6 أشهر من الخطوبة احتفلا العريسين بزواجهما وعاش الهاكر حياته مع من أحب بعد رحلة عشق طويلة
------------

من طرف عيمر مسينيسا
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود