إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

 الرؤية في الظلام هي فكرة مبتكرة ظهرت مند مدة طويلة عبر مجموعة من الأجهز التي جعلت  ذلك أمراً ممكناً،  فبإستعمال  أجهزة الرؤية الليلية Night Vision Device يمكن رؤية شخص على بعد يفوق حتى 180 متراً في مكان شديد الظُلمة. وكانت قد استخدمت هذه الاجهزة لأول مرة في الحرب العالمية الثانية وتم اعتمادها رسميا  في حرب الفيتنام.

وتستعمل هذه الأجهزة إما  نظارات أو مناظير أو كاميرات، وهناك  نوعين من تقنيات الرؤية الليلة هي :
*الأول : يقوم هذا النوع باستخدام   تقنية تحسين الصورة،  حيث عند اعتاده تبدو  الصور فيه خضراء اللون عند الرؤية.
*الثاني: هذا النوع  يستخدم تقنية التصوير الحراري، و تهر فيه الصور رمادية مائلة إلى اللون الأزرق.

 تستعمل هذه الأجهزة الأشعة تحت الحمراء القريبة Near-infrared  والأشعة تحت الحمراء المتوسطة  Mid-infrared و الأشعة تحت الحمراء الحرارية  Thermal-infrared ، حيث تقوم بوظيفتها باستخدام  تقنية تحسين الصورة، هذه التقنية التي  تستقبل ثم تقوم بتجميع أصغر الكميات من الضوء الذي يشمل الجزء السفلي من الأشعة تحت الحمراء للطيف الضوئي، والتي تكون غير مرئية بشكل واضح بالعين المجردة،  وبعد ذلك تقوم بتضخيمها بحيث تصبح مرئية بسهولة.
 ويتم استخدام المهبط الضوئي بواسطة محسّنات الصور لتحويل الفوتونات إلى إلكترونات، واستخدام جهد كهربائي عالٍ لتكبير هذه الإلكترونات ضمن صفيحة ذات قنوات صغيرة قبل اصطدامهم بشاشة مغطاة بالفوسفور.
وهنا يأتي الجزء المثير، فتبقى الإلكترونات في مساراتها بعد عبورها الصفيحة، وبذلك يتم منح صورة ممتازة ما دامت الإلكترونات تظل محاذية للفوتونات الأصلية. وعندما تصطدم الإلكترونات بالشاشة، تثير طاقتهم الفوسفور والذي بدوره يحرّر الفوتونات. ويقوم الفوسفور بتكوين تلك الصورة الخضراء التي تراها عندما تنظر خلال نظارة للرؤية الليلية.

أما في النوع الثاني فإن التصوير الحراري يلتقط الجزء العلوي من الطيف الضوئي للأشعة تحت الحمراء، والتي تبعثها الأجسام كطاقة حرارية بدلاً من انعكاسه كضوء. فالأجسام الأكثر سخونة، كأجسام العملاء السريين تظهر بشكل واضح، لأنها تبعث هذا النوع من الضوء أكثر من الأجسام الباردة كالمباني والأشجار.
تستطيع هذه الأجهزة تحسس درجات حرارة تتراوح بين -20 و1980 درجة مئوية.
ويبدأ السحر، أو بالأحرى، العلم عند العدسات والتي تركز الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من كل الأجسام الموجودة ضمن نطاق الرؤية وتستخدم مصفوفة طورية من العناصر الكاشفة للأشعة تحت الحمراء لخلق إطار صُوَري لدرجة الحرارة ويُسمى “المخطط الحراري thermogram”، والذي يُتَرجَم بدوره إلى نبضات كهربائية ثم إلى بيانات لجهاز العرض، والذي يظهرها بألوان مختلفة وفقاً لشدة الأشعة تحت الحمراء.

مكونات جهاز الرؤية الليلية
1. نظام عدسات شبيه بعدسات كاميرا الفيديو يعمل على تجميع الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من الأجسام.
2. الأشعة المجمعة تسقط على مصفوفة من المجسات الحساسة للأشعة تحت الحمراء تعمل على رسم خريطة حرارية للجسم تسمى thermogram.
3. تقوم أجهزة إلكترونية بتحويل الصورة الحرارية thermogram إلى نبضات إلكترونية.
4. تقوم وحدة معالجة الإشارة signal-processing unit بترجمة الصورة الحرارية المأخوذة من المجسات إلى معلومات لتعرض على الشاشة.
5. ترسل وحدة معالجة الإشارة signal-processing unit المعلومات إلى الشاشة على شكل مناطق ملونة تعكس درجات الحرارة. وجميع المعلومات المجمعة تكون الصورة. 

 لتحويل كاميرة هاتفك للتصوير الليل شاهد هذه التدوينة والفيديو للأخ حوحو :إجعل كاميرة هاتفك تصور في الظلام عبر إضافة إليها نظام الرؤية الليلي Night Vision
------------
 الموضوع من طرف محمد رجب
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2017
تصميم و تكويد : بيكود