إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

كما هو معروف هناك الكثير من الإضافات المفيدة و المهمة على شبكة الإنترنت و التي تجعل من متصفحك اداة خارقة ، و قد سبق لحوحو أن شرح العشرات منها ، لكن في هذه التدوينة سنتكلم عن أشهر ثلاث إضافات  كرها وبغضا على الإطلاق.
 و قبل أن استرسل في الموضوع فإن هذه الإضافات لا غنى عنها و شهرتها  فاقت كل الحدود ، كما أن من يكرهها هم أصحاب المواقع على الإنترنت والمستخدمين العاديين.
Adblock Plus:

بالنسبة لأولئك الذين لا يعرفون أدبلوك فهذه الإضافة تزيل جميع الإعلانات و الأزرار الإجتماعية في أي موقع تزوره و التي هي بمثابة صفعة لكل صناع المحتوى على الويب. فمن الممكن أن يختفي الإنترنت نهائية إذا إستعمل كل شخص هذه الإضافة بشكل طائش.و سبق و كتبنا تدوينة خاصة بهذه الإضافة يمكنك الرجوع إليها من هنا :
تعرّف على أفضل 3 تطبيقات ستسمح لك بتصفح الأنترنت واستخدام التطبيقات بدون إعلانات في هاتفك 
NoScript

في الأيام الخالية، كان جافا سكريبت Javascript لعنة على الإنترنت، حيث أن منع جافاسكريبت على متصفحك يعتبر أمرا منطقيا من وجهة نظر السلامة (معظم نقاط ضعف المتصفح تأتي من خلال جافا سكريبت)، لذلك عند استخدام نوسكريبت NoScript ، لن تكسر الإنترنت فقط. ولن ترجع صفحات الويب 10 سنوات إلى الماضي، ولكن ستمنع مكونات الصفحة الحديثة الأساسية من التحميل - و ستختل عدادات الموقع، و هذا يساعد على اعتق صورة مشوشة عن زوار الموقع. فضلا عن منع الإعلانات بشكل واضح. من منظور المستخدم، سوف تجد مجموعة كاملة من الميزات التي لا تعمل كما هو متوقع وكما هو مطلوب.
ghostery:

 غوستيري هو في نهاية المطاف إضافة جميلة. وهو يخبرك بالضبط ما هي الشركات وشبكات الإعلانات التي tra9bk و يقوم ب إيقافها، وخدمات التتبع يتم تحميلها من الموقع الذي تزوره، و يتم تمكينها بشكل انتقائي عبر هذه الإضافة . وهو يعرض للمستخدمين نوعين من ملفات تعريف الارتباط ("تعقب") تلك التي تم تنزيلها مباشرة من الموقع (مثل ووردبريس تذكر أنك سجلت الدخول)  وما يسمى ب "3PES" ، أو عناصر الجهات الخارجية ، هذه الأخيرة هي ملفات تعريف الارتباط من شبكات الإعلانات، ومنصات تحليلات، ومتتبع السلوكية المستخدم.
من ناحية، أعتقد أنه من المهم أن يتم تثقيف المستخدمين حول ما يجري خلف الكواليس على موقع ما. يحافظ غستيري على معرفة عناصرك مسرد لجميع البرامج النصية تتبع المعروفة والشركات التي تنتمي إليها - أنها شاملة، وأنا أشيد به. ولكن لها آثار عكسية على بعض المواقع، وبالنظر إلى أن أغلبية المستخدمين ببساطة يتركون الإضافة على " منع كل شيء"، والنتيجة النهائية هي بالضبط نفس نوسكريبت أو أدبلوك .

------------------
 أنس عزوز
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود