إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

 يوم بعد يوم تتوالى العديد من الأخبار التي يعتبرها البعض حقائق والبعض الأخر يراها مجرد إشاعات حول أغرب لغز محير عجزت جميع التفاسير العلمية عن إعطاء حل مناسب له والذي هو مثلث برمودا ، هذا الأخير هو منطقة تقع بالضبط بين كل من ميامي وبورتو ريكو، فمن المؤكد أنك شاهدت يوما فيلم وثائقيا يتضمن العديد من المشاهد المرعبة كإختفاء عدد كبير من الطائرات أو السفن التي تمر بجواره ، لذلك في هذه التدوينة سنتعرف على مدى حقيقة هذا اللغزالذي بات محيرا كما اعتبره البعض من الكوارث الطبيعية الغير مرئية.
فبعد بحوث مكثفة لمجموعة باحثين أمريكيين في علم الأرصاد توصلوا إلى أن جميع الكوارث التي تحدث في المكان المسمى بمثلث برمودا هي ناتجة عن عدة كوارث طبيعية ولا يوجد سر وراء ذلك حسب ما جاء في تقرير الباحثون : " مجموعة من السحابات السداسية التي تتمركز في هذا الموقع حيث بدورها تتسبب في إحداث قنابل هوائية تولد عواصف ريحية تصل إلى 201 كيلومتر في الساعة وهي السبب الوحيد الذي يمكنه أن يؤدي بأي سفينة بحرية أو طائرات بوينغ من العيار الكبير إلى الغرق وإتلافها بشكل كامل.
وباستعمال الأقمار الصناعية استطا
ع الباحثون أن يكتشفوا أن بعض الأمواج البحرية تصل أحياناً إلى 15 متر وذلك راجع لوجود سحابات مكثفة يبلغ امتدادها 3 كلم ، ويذكر أن منطقة مثلث برمودا أودت بحياة العديد من الأشخاص وذلك ما يقارب مئات الألاف سواء عبر الطائرات أو السفن.
فبعد الأن لن يصبح مثلث برموداً لغز محير
اً كما كان سابقاً بل فهو فقط ظاهرة طبيعية يصعب مواجهتها مهما حاولت البشرية.
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2016
تصميم و تكويد : بيكود