إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

نشر موقع Huffington البريطاني تقريرا جديدا ذكر أن العالم بإمكانهم استخدام  أنواع جديدة من الروبوتات فى العلاقات الجنسية ، وجاء هذا كله بعد أن تمكن مجموعة من العلماء خلال الأعوام الماضية من تطوير مجموعة من الروبوتات الجنسية  ، خصوصا أن الدراسات تؤكد على عدم ممانعة الكثيرون فى القيام بعلاقة جنسية معها سواء من الرجال أو النساء،

وفي التحليل العلمي والنفسي لهذه الظاهرة قال  خبيرة علم النفس والعلاقات فى جامعة سندرلاند السيد Helen Driscoll    أن الواقع الافتراضي أصبح حقيقة ، لأنه يستطيع أن يجسد العالم الواقعي ويحسن ‏التجربة الجنسية مع الشريك البشري ،مشيرا إلى أن البعض قد يلجأ إلى الروبوتات للعلاقات الجنسية بدلا ‏من البشر الذين قد يكونون أقل كفاءة من الروبوت.‏




ومعروف أن الدمى الجنسية كانت متاحة منذ فترة طويلة على ‏الأنترنت ،  لكن مع تقدم التكنولوجيا  ستتحول مع الوقت  هذه الدمى إلى حقيقية يحس معها الناس أنهم يعاشرون شخص أقرب للواقع . وسيتطور هذا الإنجذاب الجنسي أكثر فأكثر حتى يصبح مع الوقت أمرا عاديا للكثيرون.‏ 


جدير بالذكر أن اليابان أطلقت في العام الماضي مجموعة كبيرة من الروبوتات الجنسية المتطورة التى يمكنها التحدث والتفاعل مع البشر بشكل متطور وغير مسبوق، ويتم التخطيط الآن لتطويرها أكثر حتى تجعلها كالواقع الافتراضى ليكون للناس شريك حياة خيالى فى المستقبل.
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2016
تصميم و تكويد : بيكود