إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 من العنوان قد تتفاجئ جدا حول الموضوع ، وهل فعلا الأمر يتعلق بأربعة مواقع لمشاهدة الأفلام الجنسية ، وقد تتساءل قبل مشاهدة الموضوع هل فعلا حوحو يستطيع التدوين في مثل هذه الأشياء ، بل في الحقيقة هي وسيلة لجلب بعض المشاهدات وقراءة الموضوع لأنني أجده مفيدا بشكل كبير
، مع العلم أن مجموعة كبيرة من الشباب العربي أصبح مهووس ومدمن على هذه المواقع الإباحية التي أصبحت في متناول الجميع ، وهو ما اكتشفته شخصيا من خلال قراءتي لآخر دراسة تم وضعها حول هذا الموضوع ، حيث تصدرت بعض الدول العربية في شخص شبابها البحث عن المواضيع الإباحية في محركات البحث العالمية ، وهو أمر خطير جدا يبعد الشباب المسلم عن ثقافته ودينه الإسلامي .

فقبل مدة قرأت موضوع لأحد الشيوخ يضع فيه بعض السبل والحلول من أجل الإقلاع عن زيارة مثل هذه المواقع الخليعة ، وجدت أن هذه الحلول مقنعة بشكل كبير إذا ما قمت بقراءة الموضوع بشكل كامل ، نقلا من فضيلة هذا الشيخ وهي عبارة عن خطط عملية تبدأ بمحاسبة النفس ، لتنتهي بالخطة العملية للإبتعاد عنها
، وأتمنى قراءة الموضوع كاملا



الخطوة الأولى حاسب نفسك !
لابد من وقفة مع النفس يقفها المرء فينظر لأحواله ويسأل نفسه : أتحبين الله ؟ فلم تعصينه ؟ كيف تتلذذين بأمر يغضب الله ؟ أتحبين الشيطان ؟ إذن لم تطيعينه طاعة عمياء ؟ لم أضعت تلك الساعات في كسب الذنوب ؟! ماذا لو مت وأنت تعصي الله ؟ أتلك هي الخاتمة التي تتمناها ؟ أتضحي بما أعده الله لك من النعيم الأبدي مقابل لذة مؤقتة يتبعها ندم قاتل ؟ أتضحي بالحور العين مقابل تلك القاذورات... ؟!! بل ربما تكون تلك التي تنظر إليها وتتلذذ بها ميته ! فكيف تتلذذ بجيفة ؟؟
هل أنت ضعيف لهذه الدرجة ؟ هل تشعر فعلا بالسعادة وأنت تعصي الله ؟ أين قوة إرادتك ؟ الشيطان يتباها بقدرته على إغوائك فهل ترضى أن تكون إضحوكة للشياطين ؟ أجب ؟؟
الخطوة الثانية أعلن التوبة النصوح :
أعلن التوبة فورا دون تردد أو تسويف لعلك تموت على تلك التوبة و " التائب من الذنب كمن لا ذنب له " ثم إقرأ هذا الحديث الصحيح يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : " لله أشد فرحا بتوبة عده المؤمن ، من رجل في أرض دوية مهلكة ، معه راحلته عليها طعامه وشرابه . فنام فاستيقظ وقد ذهبت . فطلبها حتى أدركه العطش . ثم قال ك أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه فأنام حتى أموت . فوضع رأسه على ساعده ليموت . فاستيقظ و عنده راحلته وعليها زاده وطعامه و شرابه . فالله أشد فرحا بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته و زاده " ( مسلم ) .
هل تصورت هذا الفضل ؟ الله الغني عن عبادتك و عن عبادة الخلق الله الذي لم تنقص من ملكه معاصيك يفرح بتوبتك ؟؟ فأي دافع أكبر من هذا ؟؟

الآن هل أنت مستعد للدخول في حرب مع نفسك والشيطان ؟ هل تملك الشجاعة لترويض نفسك فتقودها بدلا من أن تقودك هي ؟ هل ترغب في الشعور بسعادة حقيقية ؟ ألا تريد أن تتلذذ بطاعة الله ؟ .. إذن قم باتباع الآتي :

اليوم الأول : أغلق مداخل الشيطان ..
• استمع لشريط " مداخل الشيطان " للشيخ/ عبد الله الجعيثن لتتعرف على مداخل الشيطان فتغلقها للأبد .
• قم بالتخلص من جميع المحرمات و عناوين المواقع الإباحية وما يتعلق بها من أمور وابتعد عن رفاق السوء وأماكن المنكرات واستشعر فرح الله بتوبتك ثم اكتب : " إن الله يراك " بخط أحمر على ورقة صغيرة والصقها أعلى الشاشة و ضع مصحفا بالقرب من الشاشة ، فيكونان كتذكرة لك كلما هممت بالدخول لتلك المواقع ، وليس بالضرورة أن تكتب تلك العبارة فقط بل هناك آيات وأحاديث وعبارات كثيرة يمكنك كتابتها للتنبيه فاختر أكثرها تأثيرا عليك ..
• إستمع لشريط " دمعة تائب " للشيخ / د إبراهيم الدويش و كذلك سلسلة " طريق التوبة " للشيخ / محمد حسين يعقوب( على سبيل المثال لا الحصر)
• قم في الثلث الأخير من الليل ثم توضأ و خذ سجادتك واصعد إلى سطح منزلك أطلق نظرك في السماء و تأمل خلق الله واستشعر عظمة من كنت تعصي وحجمك بالنسبة لخلق الله .. صل حسب إستطاعتك وادع الله بأن يمددك بجند من عنده يعينوك في حربك مع الشيطان وادعه بأن يسخر جوارحك لطاعته وأن لا يدع للشيطان بابا يدخل منه إلى نفسك .
• حافظ على قراءة الأذكار فإنها درعك الواقي ، وكلما هممت بالنظر للمحرمات توضأ وصل ثم استبدلها بقراءة القرآن وتدبر الآيات ، و ابتعد عن الوحدة حتى لا يستفرد بك الشيطان .

اليوم الثاني : تعرف على الموت و جهنم !
• استمع لشريط " الأماني والمنون " للشيخ/ د. إبراهيم الدويش . ابدأ بقراءة كتاب " التذكرة في أحوال الموتى والآخرة " للقرطبي . اذهب للمقبرة صل على الجنازة واتبعها واشهد دفنها و تخيل .. تفكر .. تدبر .. اتعظ .. واحمد الله فأنت لا زلت حيا فلا تضع دقيقة واحدة في معصية الله . ابحث في الكتب و الأشرطة عن عذاب القبر و أهوال القيامة و عذاب أهل النار لتعرف ما كان ينتظرك لو لم تتب .


اليوم الثالث : تعرف على الجنة ونعيمها .
• استمع لشريط " وصف الجنة " للشيخ المجاهد / عمر السيف وهو شريط ممتع مشوق سيفيدك حتما ثم ابحث عن الكتب التي كتبت عن نعيم الجنة وكذلك الأشرطة فهي كثيرة ولا يسع المجال لذكرها ، لتتحمس و تتعرف على ما ستجده بإذن الله إن حافظت على استقامتك . واقرأ ما كتب عن فوائد غض البصر وستجد ما يثبتك .

اليوم الرابع : استنهض همتك !
• استمع لشريط : " علو الهمة " للشيخ / أبو إسحاق الحويني . أو أي درس عن علو الهمم .
• شاهد شريط " جحيم الروس في الشيشان " وتأمل همم هؤلاء المجاهدين الذين يبحثون عن الجنة بينما كنت منهمكا في البحث عن ..!
• استمع لشريط " ما الهم الذي تحمله ؟ " للشيخ / نبيل العوضي وراجع نفسك .

اليوم الخامس : التحدي !
• اعلم أخي أن ترويض النفس يستلزم تحديها و مخالفتها و يبدأ التحدي بالصيام وما يتبعه من آداب كما قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : " من استطاع الباءة فليتزوج ، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم ، فإنه له وجاء "( أي قاطع للشهوة ) البخاري.
• ليكن لك في أخر الليل صلاة تخلو بها مع الله .. تحمده وتشكره على نعيمه الذي تعيشه وأن هداك من بعد ضلال .. تستغفره .. تتوب إليه .. تقرب وتتودد إليه تنكسر و تتذلل تعترف له بندمك على ما فات .. تتعهد إليه بعدم العودة و ترجوه الثبات .. وأنصحك بقراءة كتاب " كيف تتحمس لقيام الليل .. أكثر من 100 طريقة للتحمس لقيام الليل " لأبي القعقاع محمد بن صالح آل عبد الله وهو كتاب ممتع سيعمل على خلق دافع قوي لديك للمحافظة على قيام الليل .

اليوم السادس : اكتشف قدراتك .
• لقد خلقنا الله و جعل لكل منا قدرات خاصة أو موهبة ، فعليك بالبحث عن تلك الموهبة و كيف تستغلها في طاعة الله و تشغل بها نفسك في وقت الفراغ بدلا من أن تشغلك بالمعاصي و ابدأ بممارسة أي نشاط جسدي أم ذهني كالرياضة أو القراءة أو مجرد التفكر في خلق الله واستشعار عظمته سبحانه .
• ابحث عن الصحبة الصالحة في المسجد أو من خلال الإنخراط بحلقات تحفيظ القرآن و لا تخجل من تكوين صداقات جديدة فهؤلاء سيوفرون لك البيئة المناسبة للإستمرار بالابتعاد عن مواطن الفساد والإنشغال بالعبادات .

اليوم السابع : اعلان الإنتصار ..
أخي إن كنت قد اتبعت ما سبق و نفذت تلك المقترحات فستشعر بطعم الإنتصار على نفسك و الشيطان ستشعر بالحرية من عبودية الهوى و حلاوة الإيمان في قلبك فعليك بالإستمرار في قيادة نفسك و لتكن غايتك الفردوس الأعلى ، احفظ ما تستطيع ان تحفظه من كتاب الله واقرأ في سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم خاصة وسير الصحابة و التابعين عامة ، واعلم أخي أن الشيطان سيتربص بك فلا تدع له ثغرة يدخل بها إلى نفسك فيفسدها وكن مع الله يكن الله معك .
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2016
تصميم و تكويد : بيكود