إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

في الآونة الأخيرة أصبحت تظهر في شبكة الأنترنت مجموعة من المصطلحات التي بدورها تعرفنا على مجموعة من الإكتشافات التقنية التي تظهر بشكل يومي، ومن بين هذه الإكتشافات ما يسهل علينا مجموعة من الأشياء في حياتنا اليومية، لذلك وجب علينا معرفة كل مصطلح تقني جديد يرى الضوء، ومن بين هذه المصطلحات نجد مجال التوأم الرقمي الذي أصبح ينتشر شيئ فشيئ مؤخراً في جل ومختلف المجالات.
وببساطة كلمة التوأم الرقمي هي عبارة عن نسخة طبق الأصل لأي جهاز أو شيئ حي، حيث يمكنه نسخ جميع خدمات بشكل مطابق لكن داخل واقع افتراضي وليس بواقعي، أي أنه عبر هذه التقنية يمكنك نسخ وظائف أي جهاز آلي أو كائن بشري ثم تحويلها لعنصر آخر افتراضي يمكنه التجاوب مع جميع الأحداث التي تقع في الوقع الحقيقي، وطبعاً مثل هذه الأمور واحدة من بين الأمور التي كانت مجرد خيال وكن نراها فقط في أفلام الخيال العلمي التي ربما كنا نعتقد جميعاً أنه من رابع المستحيلات الوصول لمثل هذه الأمور حالياً، لكن وعبر التطور التكنولوجي الذي نعيشة والذكاء الإصطناعي الذي يزيد تطوراً شيئاً فشيئ فسيمكننا الوصول لأكثر من هذه الإبتكارات.
ومن بين مجالات تطبيقات تقنية التوأم الرقمي فقد نجد على سبيل المثال مجالات التصنيع التي تعتمد بشكل كبير على هذه التقنية في صناعة عدد كبير من السيارات ذات المواصفات العالية بعدد كبير وفي آن واحد، بعد ذلك نجد مجالات الرعاية الصحية التي بدورها تطورت بشكل كبير عبر تقنية الوأم الصناعي ثم بالإضافة إلى ذلك مجال صيانة السيارات التي بدأ يستغني بشكل كلي عن وظائف الكائن البشري ويعتمد فقط على الروبوتات في صناعة وصيانة السيارات الحديثة الصنع.
ومن بين الشركات الناجحة التي تستعمل هذه التقنية نجد من بينها شركة تسلا الكهربائية والتي أصبحت واحدة من بين أفضل شركات صناعة السيارات الكهربائية.
--------------
الموضوع من طرف محمد بورديم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2019
تصميم و تكويد : بيكود