إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

كلنا نعرف جيدًا أنه عندما نوصل الهاتف الذكي بجهاز كمبيوتر، عادة ما نجد خيارات مختلفة للقيام بها واختيارها  كل منها له خصائصه ومزاياه وعيوبه. وبالتالي، في هذه التدوينة التوضيحية سنشرح أوضاع الاتصال الرئيسية الثلاثة MTP ، PTP وذاكرة التخزين USB الكبيرة التي تقدمها معظم أجهزة إندرويد كما ستتعرف أيضاً على الفرق بين هذه الأوضاع المختلفة في هاتفك الأندرويد.
بدايةً فإن اختصار MTP متوفر في أحدث إصدارات هواتف الأندرويد حيث يعتبر هذا البروتوكول هو البروتوكول المستخدم بشكل افتراضي لإنشاء اتصالات مع الكمبيوتر، لا يتحكم الكمبيوتر في جهاز التخزين في أي وقت ولكنه يتصرف بطريقة مماثلة لاتصال العميل والخادم. وفيما يلي ذكرنا الخطوات التي نتبعها عادةً عند توصيل جهاز إندرويد الخاص بنا بالكمبيوتر :
-أولاً وقبل كل شيء ، ببساطة نقوم بتوصيل جهاز إندرويد بالكمبيوتر.
-ثم نفتح ذاكرة التخزين.
-بعد ذلك ، يرسل الهاتف المحمول قائمة بملفاته إلى الكمبيوتر.
-الآن ، يرسل الكمبيوتر طلب تنزيل ملف.
-ثم يرسل لك الجهاز ببساطة نسخة من الملف ، والتي يتم تنزيلها من خلال الكابل إلى الكمبيوتر.
-الآن يتم إعادة توجيه قائمة الملفات ويتم إغلاق الاتصال أثناء انتظار استجابة.
أما بالنسبة لإختصار PTP فهو نوع من الإتصال الأقل استخدامًا من قِبل مستخدمي إندرويد ، فعندما يختار المستخدمون هذه الطريقة ، يتم عرض جهاز إندرويد على الكمبيوتر ككاميرا. بشكل عام ، عندما نوصل الكاميرات ، يقدم الكمبيوتر ببساطة دعم PTP و MTP في نفس الوقت.
وأخيراً تقنية أو وضع الـ USB هو بلا شك أكثر فائدة ومتوافقة وسهلة الاستخدام. في هذا الوضع، يتصل الجهاز ببساطة كذاكرة USB أو محرك أقراص ثابت خارجي تقليدي، بحيث يمكننا العمل مع مساحة التخزين هذه دون أي مشكلة و في حالة احتواء الجهاز على بطاقة ذاكرة خارجية يتم أيضًا تحميله بشكل مستقل كجهاز تخزين آخر، وتتمثل المشكلة الرئيسية في هذا الوضع أنه عند توصيل الهاتف بالكمبيوتر وتفعيله لن تكون البيانات متوفرة على الهاتف الذكي حتى يتم فصل التخزين الشامل للكمبيوتر، مما قد يتسبب أيضًا في حدوث بعض الإخفاقات في التطبيقات عند محاولة الوصول ذلك.

----------
الموضوع من طرف محمد بورديم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود