إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

من الواضح جداً أنه سبق وسمعت عن بعض الحوادث المميتة والمتعلقة بشواحن الهاتف أو ربما حتى بطاريات الهواتف التي تنفجر بشكل مفاجئ وهذا ما حدث مع بعض هواتف النوت الخاصة بشركة سامسونغ، فلذلك وجب على كل مستعمل لهذه الهواتف الذكية الوقاية بشكل جد حذر من هذه الحوادث التي لا قدر الله قد تسبب في اندلاع حريق هائل في الليل أثناء خلودك للنوم خصوصاً للأشخاص الذي يتركون هاتفهم في الشحن بشكل متواصل أثناء نومهم. 
فقبل الشروع في مشاركتكم أسباب التي تسبب حوادث أثناء شحن الهواتف في الليل فيجب أن نتفق حول نقطة جد مهمة والتي هي الشركة المصنعة للهاتف حيث تختلف جودة كل بطارية مستعملة في هاتفك ذكي حسب الشركة المصنعة وعلى سبيل المثال جودة بطاريات هواتف الأيفون ليست نفسها جودة شركة صينية وهذا يعني أن مؤشرات وأخطار بطارية الهاتف تختلف مع اختلاف شركة الهواتف الذكية، أما الأسباب التي ستجعلك بالفعل تبتعد بشكل كلي عن شحن هاتفك في الليل وخصوصاً أثناء خلودك للنوم أولاً وكما وسبق أن ذكرت فجودة البطارية تلعب دور كبير في أسباب انفجار الهاتف حيث أكد Edo campos المتحدث بإسم شركة Ato أن الهواتف الذكية حالياً تتوفر على رقاقات ذكية تحمي الهاتف من عملية الشحن الزائد عند وصول الهاتف لنسبة 100% لكن هذا الأمر لم تثبت صحته مع العديد من الهواتف الذكية التي قد شاهدنا البعض من فيديوهاتها في شبكة الأنترنت أم السبب الثاني فهو متعلق بمكان تواجد هاتفك أثناء الشحن حيث ينصح بوضعه في مكان درجة الحرارة فيه معتدلة وغير مرتفعة أو ربما مكان أخر قابل للإشتعال ومن بين الأسباب الأخرى التي يتم التحذير منها بشكل توعوي في شبكة الأنترنت هو شاحن الهاتف حيث مؤخراً ظهرت شواحن صينية مبلغها لا يتعدى 1 دولار بإمكانه شحن هاتفك بشكل كامل، لكن صدقني هذا الأمر يشكل خطر كبير على هاتفك ومكان تواجدك لإنه وفي رمشة عين قد يندلع حريق في المقبص الكهربائي بسبب الدارة الكهربائية ذات الجودة الرديئة الموجودة في الشاحن.
أم السبب الأخير الذي سيجعلك تبتعد عن شحن هاتفك أثناء الليل هو الحفاظ على سلامة حياتك لأنه مهما وثقنا في هذه الأجهزة التكنولوجية وإلاّ ولها جانب مظلم يجعل تتخد جميع الإحتياطات والتدابير اللازمة لعدم الوقوع في مشكل قد يؤدي بسلامتك.

------------
الموضوع من طرف محمد بورديم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود