إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

 في سبتمبر / أيلول الماضي ، عُثر على "أسكيا خافرا"، البالغ من العمر 21 عاماً  ميتاً بعد حريق في منزل في إحدى ضواحي "بيثيسدا"  من ملك   باحث أمني يدعى دانييل بيكويت. غير أن هذا الأخير نفسه متهم بالقتل فيما يتعلق بوفاة  "خافرا" ،  ويقول ممثلو الادعاء إن "خافرا" تم استئجاره لإنشاء شبكة معقدة من الأنفاق أسفل منزل بيكويت ، وأن وفاته نتجت عن ظروف عمل غير آمنة.


وفقا لوثائق المحكمة ، فإنه تم حفر الأنفاق 20  مترا تحت الطابق السفلي للمنزل ، حيث يمتد حتى 200 مترا . وقد تم بناء الأنفاق تحت السرية الشديدة ، مع عدم إدراك الوكالات المحلية المسموح لها بالمدى الكامل للبناء. وصل  "خافرا" إلى موقع العمل مرتديا نظارات سوداء لمنعه من معرفة موقعه  في جميع أنحاء البناء ، ويعتقد أن المنزل كان في ولاية فرجينيا.
ولا يزال من غير الواضح كيف قام بيكويت بالتخطيط لاستخدام البنية التحتية التي حفرها ا، على الرغم من أن محاميه قال لمحطة إخبارية محلية إنه يخطط "لإنشاء مخبأ آمن بسبب قلقه من التهديدات الدولية ، بما في ذلك من كوريا الشمالية".  وأنه ينوي استخدم هذه الأنفاق للقيام ببعض أعمال القرصنة عن طريق وضع أجهزة بها.
كان بيكويت قد حقق نجاحًا كبيرًا كمخترق ، حيث قدم أبحاثًا في مؤتمرات أمنية مثل ديفكون وشمكون.و في عام 2013 ألقي القبض عليه فيما يتعلق بسلسلة من  الإختراقات في جامعة إلينوي المعروفة باسم حملة ECE Hacker  ، لكن المدعين العامين رفضوا في النهاية توجيه له الاتهامات
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود