إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

 نظرا للزيادة الكبيرة في أسعار العملات الإلكترونية ، و كذلك انتشار عمليات القرصنة لهذه العملات و انتشار الاستغلال من طرف الكثير من التطبيقات و المواقع حيث تقوم باستغلال هواتف المستخدمين من أجل التعدين غصبا عنهم خلال فرض قوة وحدة المعالجة المركزية  علي جهاز الكمبيوتر الخاص بك و كذلك الهواتف وذلك ما يعرض  كارت الشاشة للتلف بالنسبة للحاسوب وكذلك تضرر بطاريات الهواتف وأنظمتها .
ومع كل هذا تريد شركة أبل حماية بطاريات الماك والأيفون من تطبيقات التعدين المشفرة cryptocurrency  ولذلك وضعت الشركة قيودًا على مثل هذه التطبيقات عن طريق رفضها في أب ستور الرسمي.
 و قامت الشركة بتحديث قسم توافق الأجهزة في إرشادات أب ستورالخاصة بها  والتي تقوم الآن بتقييد تطبيقات
iOS و الماك بوضوح من التعريب في الخلفية.
ويذكران التحديث حدث في الأسبوع الماضي، وربما يرجع ذلك ردا على تطبيق
Mac 2 التقويمي الشهير الذي قام بتجميع عملة المينيرو مع  ترقيته الممتازة التي تطلق العنان لخصائص مدفوعة "متقدمة" من تطبيق الجدولة رغم أن تعدين العملات الرقمية تقنية  ليست مفهومًا جديدًا ، ولكن هذه التقنية قد تم إساءة استخدامها مؤخرًا في السنوات الماضية بعد أن وجد المخترقون طريقة رائعة لجني ملايين الدولارات عن طريق قرصنة  أجهزة الكمبيوتر استغلالهم في تعدين العملات الإلكترونية  سراً في الخلفية دون معرفة أو موافقة المستخدمين ونتيجة لهذا التعدين فيعتبر كواحد من أكبر التهديدات مما يثير المشاعر السلبية نحو هذا النظام.

ومع ذلك يبدو أن إرشادات أبل ترمي إلي حظر أي تعدين على الجهاز و استنزاف بطاريات أجهزة أبل باستخدام طاقة معالجة الجهاز لإزالة العملة المكررة . بالإضافة إلى ذلك، تنص إرشادات أبل أيضًا على أن تطبيقات العملات الرقمية قد لا تقدم عملة لإكمال المهام، مثل تنزيل تطبيقات أخرى، وتشجيع المستخدمين الآخرين على التنزيل والنشر على الشبكات الاجتماعية.
 ويذكر أن أبل ليست أول من حظر التعدين المباشر في الشهر الماضي   حيث حظرت جوجل أيضًا إضافات التعدين من متجر كروم وذلك  لمنع الاستغلال من خلال الإضافات التي تعمل على إزالة العملات الرقمية بشكل ضار بدون وعي المستخدمين
 وفي أواخر شهر مارس  أعلن تويتر أيضًا عن خطته لحظر الإعلانات ذات الصلة بالمحرّكات المشفرة على منصته ، كما ذكرنا أيضا سابقا  خبر حظر فيسبوك جميع الإعلانات التي تروّج لبروتوكولات  بما في ذلك البيتكوين والعروض الأولية للعملة
(ICO).
----------
من طرف عيمر مسينيسا

جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود