إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

هناك الكثير من البرامج التي تكتفي فقط بإظهار رسالة بين الفينة و الاخرى تطلب منك شراءها، مع استمراريها للابد، لكن السؤال الذي يطرح نفسه، كيف تستمر الشركة في كسب المال و المحافظة على استمراريتها اذا كان كل الاشخاص لا يدفعون المال مقابل استخدامهم للبرنامج. نظرا لان الشركة لا ترغمهم بشدة على اقتناءه.
تعتبر بعض البرنامج بمثابة إزعاج لمعظم مستخدمي الإنترنت ، و يطلق على هذه البرامج مصطلح . Annoyware  او البرامج المزعجة. وهو نوع من البرامج التي تذكّر المستخدمين باستمرار بأن مدة الإصدار التجريبي قد انتهت ، وأنه ينبغي تنشيطها مقابل رسوم بسيطة. وهي ليست إلزامية ، مجرد تذكير فقط. تمامًا مثل البرامج المجانية ، يمكنك الدفع إذا كنت ترغب في أن تدعم مطوري البرامج ، أو يمكنك اختيار استخدامه مجانًا دون أي عواقب.، وعلى سبيل المثال برنامج  SUBLIME  و برنامج WinRAR  و برنامج IDMAN، وغيرها من البرامج..
لكن ليس هذا موضوعنا، بل ما نود معرفته، هو كيف تكسب مثل هذه البرامج المال اذن؟
لا تمانع هذه البرامج ، في ان يستخدمها عموم الناس، لالنه في الاساس الربح منهم سيكون صعبًا تحقيقه ، و على الاقل ستستفيد الشركة من خلال نشرهم اسم البرنامج من خلال الكلام الشفهي على أي حال.
لكن بالنسبة إلى الشركات التي تبلغ قيمتها مليار دولار ، والتي تستخدم  Sublime او Winrar لتحويل عروض وصفقات بقيمة مليون دولار ، لضغط الملفات ، لتوزيع المحتوى، لانشائه ، فإن الدفع لهذه الشركات أمر لا بد منه. تخيل الإحراج، عندما يقوم شخص ما بعرض فكرة على المستثمرين بقيمة الملايين للاستثمار، وتظهر نافذة تدعو لشراء البرنامج، وهو رخيص جدا بمقابل 29.99 دولار ، أو عندما تسرّب تقارير إخبارية أن الشركة لا تستطيع شراء هذا البرنامج لضغط ملفاتها الخاصة . ومن السهل جداً مقاضاة شركة تستخدم برامجك دون أن تدفع بعد الموعد النهائي ،
اذن كخلاصة البرامج المزعجة تكسب المال من الشركات وليس من الافراد العاديين. وسمح نموذج الازعاج هذا لـ WinRAR بأن يصبح برنامج ضغط الملفات الأكثر استخدامًا على الاطلاق.
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود