إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

 إن كنت من بين الأشخاص المهووسين بمجال التقنية أو ربما فقط على اطلاع بكل ما هو جديد في شبكة الأنترنت فلابد من الأمر أنه سبق لك وسمعت إسم إدوارد سنودن والذي سبق وشاركتكم حوله مجموعة من التدوينات المتعلقة  به وبمجالات اختصاصه حيث يعتبر واحد من بين العملاء السابقية لوكالة الإستخبارات الأمريكية والذي أصبح أيضاً واحد من بين أهم أعضاء منظمة ويكيليكس المهتمة بنشر وفضح الحقائق والوثائق التي يتم إخفائها بين مختلف أنشطة الحكومات وتعاملتها فيما بينها، ومن جهة أخرى دائماً ما يشارك الباحث الأمني إدوارد سنودن مجموعة من الأشياء التقنية التي يستعملها في حياته اليومية والتي تتميز بالطابع الأمني المحض، كما أنه يحرص دائماً على استعمال الأشياء التقنية الآمنة لحماية نفسه من أي تجسس أو اختراق خارجي خصوصاً وأنه حالياً واحد من بين الأشخاص المبحوث عنهم من طرف وكالة الإستخبارات الأمنية.
ويذكر أنه سبق وشاركتكم في تدوينات عديدة مجموعة من البرامج والتطبيقات التي يوصي باستعمالها العميل السابق إدوارد سنودن للحفاظ على سلامة الخصوصية أثناء استعمال جهاز الحاسوب أو هاتفك الأندرويد، كما أكد سابقاً أنه يفضل استعمال تطبيق Signal للمحادثات الفورية والذي يشبه كثيراً تطبيق الواتساب لكن لا يستعمله إلاّ الأشخاص الذي يرغبون دائماً في أن يبقوا متخفيين ويحافظون على سلامة خصوصيتهم في شبكة الأنترنت، لكن هل بالفعل هذا التطبيق آمن بشكل تام أما لا ؟.
هذا بالضبط ما تم نفيه منذ أيام قليلة من طرف مجموعة هكرز ذوي القبعة البيضاء والذي ينتمون إلى فرقة خاصة بقرصنة كل ما هو موجود في شبكة الأنترنت والذي يقع مقرها في أمريكا الجنوبية وبالتحديد دولة الأرجنتين، حيث أكدوا بشكل تجريبي أن تطبيق المحادثات الفورية Signal المفضل لذى أفضل خبير حماية في شبة الأنترنت إدوارد سنودن والمطروح لنظام ويندوز ولينيكس هو تطبيق قابل للإختراق بل بشكل سهل وذلك بسبب توفره على ثغرتين من نوع CVE-2018-10994 و CVE-2018-11101 والتي تمكن الهكرز من استغلال المحادثة بينك وبينه وإرسال لك رابط به إحدى الكودات التي بإمكانها السماح لتنشيط الثغرة الموجودة في التطبيق لإستغلالها والتحكم في تطبيقك كما وأنه بين أيدي الهكرز.

والمغزى الأساسي من تدوينة اليوم هو عدم الوثوق بأي شيئ موجود في شبكة الأنترنت وكلمة الحماية في الوقت الحالي لم تبقى سوى معنى موجود في قاموس لغوي لكن تطبيقياً قد لا نجد لها مكان في شبكة الأنترنت وذلك بسبب تطور أساليب وآليات وتقنيات الإختراق في شبكة الأنترنت.
----------
الموضوع من طرف محمد بورديم 
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود