إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

أثارت فضيحة فيسبوك حول خرق الكم من البيانات الهائل بقيادة كامبردج أناليتيكا جدلاً كبيراً حول الخصوصية الشخصية التي تمهد الطريق  لتشديد الخناق على عمل الشبكة الاجتماعية التي أنشأها مارك زوكربيرج.
ويأتي الفصل الأخير من يد أحد كبار القادة في قطاع التكنولوجيا ، وهو مؤسس شركة أبل Steve Wozniak ، الذي قرر ترك فيس بوك بسبب القلق المتزايد بشأن ضعف الإدارة من جانب شركة الفيسبوك وغيرها من شركات التكنولوجيا بخصوص حماية البيانات الخاصة بمستخدميها.
وأوضح Steve Wozniak في رسالة بالبريد الإلكتروني تم إرسالها إلى صحيفة  USA Today الأمريكية: "يقدم المستخدمون كل تفاصيل حياتهم للفيسبوك ... وفيسبوك يجني الكثير من المال من خلال الإعلانات ". "تستند فيسبوك من فوائد هذه الإعلانات عبر بيانات المستخدمين ، لكن المستخدمين لا يحصلون على دخل منها" 
 وأضاف Steve Wozniak لـصحيفة  USA Today أنه يفضل الدفع مقابل حسابه على فيسبوك ، في مقابل عدم استخدام معلوماته وبياناته الخاصة لاستغلاله على المستوى الإعلاني. وهي فلسفة تتوافق مع رؤية شركة أبل للخصوصية الشخصية والتي تسببت بالفعل في العديد من المواجهات بين مارك زوكربيرج وتيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة أبل.
جدير بالذكر أن مارك زوكربيرج سوف يجتمع هذا الاثنين مع العديد من نواب الكونغرس الأمريكي ، حيث سيتعين عليه إلقاء بعض الضوء على هذه الفضيحة  التي دفعت بالفيسبوك إلى تغيير بعض سياساتها خلال الأسابيع القليلة الماضية ، وقرر تسهيل الوصول إلى عناصر تحكم خصوصية المستخدمين من أجل تسهيل التحكم في المعلومات التي  يريدون مشاركتها.
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود