إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

في وقت سابق كنت قد شاركتكم إحدى التدوينات حول إحدى المدن التي يرغب أن يعيش فيها الهكرز والموجودة في دولة رومانيا حيث تبلغ نسبة الساكنة من الهكرز إلى غاية 70% كما أن معدل الفقر شبه منعدم في هذه المدينة بسبب الأموال الغير الشرعية التي يتم التعامل بها مع شراء مختلف الجهات لضمان السلامة اليومية وعدم دخول جهات ومخابرات جديدة إلى هذه المدينة، لكن مؤخراً وحسب إحدى البرامج الوثائقية التي شاهدتها في إحدى القنوات اللاتينية فقد أصبحت دولة البرازيل واحدة من بين دول العالم الأكثر توفراً على الهكرز من مختلف الجنسيات العالمية وتم تحليل مجموعة من الأمور المهمة في هذا البرنامج الوثائقي فيما يخص الأسباب التي قد تجعل الهكرز يتوجهون إلى دولة البرازيل للإستقرار هناك عكس التوجه إلى دول أخرى.
فحسب البرنامج الوثائقي كان السبب الرئيسي وراء استقرار الهكرز بدولة البرازيل هو كثرة الإنفلاث الأمني والمخابراتي خصوصاً وأن البرازيل تعاني بشكل كبير من ظاهرة ارتفاع معدل الجريمة وتكون العصابات مع عدم الإستقرار الأمني في بعض المدن حيث أنه يصعب في بعض الأحيان الدخول لبعض الأحياء والمدن بسبب حرصها الكامل من طرف العصابات، وهكذا بالضبط يستغل الهكرز هذه الثغرة ويقوم باللجوء لمثل هذه المدن حتى يزيل عليه كل الشبهات لعدم تورطه في الجرائم الإلكترونية.
أما عن السياح الذي يتوجهون لبعض المدن السياحية في البرازيل فدائماً ما يتم تحديد هويتهم وأهذافهم فور دخول بعض المدن في دولة البرازيل حتى يتم التعرف عليهم بشكل كبير وهل يشكلون أي خطر على الهكرز المقيمين بهذه المدن، كما ستجد أيضاً في دولة البرازيل مجموعة من الهكرز الذي قد يمكنه إسناد خدمات مقابل مبالغ مادية مثل اختراق حسابات بنكية أو حسابات مواقع التواصل الإجتماعي.

----------
 الموضوع من طرف محمد بورديم
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود