إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

كشفت تقارير إخبارية  أن البنك المركزي الروسي قد كشف عن حجم الخسائر الضخمة التي تكبدتها المصارف في روسيا خلال العام الماضي وذلك من خلال الهجمات الإلكترونية العنيفة التي نفذها مجموعة من الهاكرز الغير المعروفين والذين قد قاموا باستعمال فيروس "Cobalt Strike" وذلك من أجل فك التشفير والوصول إلي جميع لوحات التحكم الخاصة بأكبر المصاريف. 
 ويذكر أن روسيا قد تعرضت خلال سنة 2017 إلي أكثر من 21 هجمة إلكترونية أبرزها في يونيو، حينما ضربت هجمات إلكترونية متزامنة روسيا والولايات المتحدة وأوروبا.
ووفقا للمركزي الروسي فإن الهجمات تمت بواسطة فيروس الابتزاز "بيتيا"، وأدت الهجمات إلى خروج الحواسيب في بعض المؤسسات من الخدمة.كما أوضح سكوبلكين انه تم الاعتداء على أكثر من 240 منظمة ائتمانية منها 11 هجوما ناجحا. 
ولقد تمكن هؤلاء القراصنة من اختراق واحدة من أكبر تبادلات التشفير في اليابان  وهي "سوينشيك" و تمكنوا من سرقة أكثر من 500 مليون من رموز نيم، و حوالي 400 مليون دولار
ولقد وجهت وزارة الخارجية الأمريكية  أصابع الاتهام إلي أكثر من 36 شخصا يشتبه في تورطهم في التجمع الدولي لمنظمة
Infraud التي تم إنشاؤها من قبل مواطن من أوكرانيا
------------
من طرف عيمر مسينيسا
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2018
تصميم و تكويد : بيكود