إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

أصبح بإمكان فناني احتيال الإنترنت أن يتخطوا بريدك الإلكتروني الوارد ويستهدفون رسائلك النصية بدلا من ذلك مع هذه الخدعة الجديدة المسمّاة Smishing، يحاول المحتالون أن يجعلوك ترسل لهم معلوماتك الشخصية التي يمكن أن تساعدهم على الوصول إلى حسابك المصرفي أو غيره من الحسابات على الانترنت.
هذا ما يجب أن تعرفه:
يلعب Smishing نفس دور التصيد الاحتيالي في البريد الإلكتروني، باستثناء أنه يتم إرساله عبر الرسائل القصيرة SMS. وكثيرا ما يستغل ذعر الناس وفقا لما ذكره جايسون هونغ، أستاذ مشارك في معهد التفاعل بين الإنسان والحاسوب التابع لجامعة كارنيجي ميلون. على سبيل المثال، قد تبدو إحدى الرسالات الإحتيالية بمثابة تحذير من المصرف الذي تتعامل معه بشأن تحصيل رسوم غير مصرح بها.

ويقول هونغ أن "هذه إحدى الطرق الرئيسية التي يحاولون خداعك بها،مثل قول: هناك حاجة ملحة للرسالة، أو هناك شيء يحتاج انتباهكم الآن".
يقول هونغ أنه يجب عليك التأكد من استخدام كلمات مرور مختلفة لكل شيء ابتداء من موقع البنك الذي تتعامل معه وتطبيقات الوسائط الاجتماعية إلى حساب بريدك الإلكتروني. وفي الحالة الافتراضية التي تم توضيحها، يجب عليك الاتصال مباشرة بالبنك أو شركة بطاقة الائتمان اللذان تتعامل معهما للتحقق من التنبيه، بدلا من النقر على أي روابط في رسائل نصية مشبوهة.
ويقول ستيف ويكر، وهو أستاذ هندسة الكمبيوتر في جامعة كورنيل؛ أنه لسوء الحظ، ليس هناك طريقة مضمونة لمنع رسائل الإحتيال تماما، . وأن أفضل ما يجب عمله هو أن نكون يقظين للرسائل النصية المشبوهة، تماما كما يجب علينا الإحتراس من رسائل البريد الإلكتروني الغريبة.
نصيحة واحدة: إبحث عن الرسائل النصية التي أتت في هاتفك من أرقام الهواتف التي تظهر بوضوح أنها وهمية أو مشبوهة.
تحذير آخر: يقول ويكر أن بعض المحتالين قد يكونون قادرين على جعل رسائلهم تبدو وكأنها قادمة من شخص تعرفه وتثق به. لذا إذا كنت توصّلت برسالة غريبة من صديق، فمن الأفضل الإتصال به والتحقق مما إذا كان قد أرسلت فعلا النص.
ظهرت عمليات الإحتيال Smishing منذ عام 2008 ولكن الخبراء يقولون أنها أصبحت أكثر انتشارا في الآونة الأخيرة. كما أنها تظهر على جميع أنواع تطبيقات الرسائل، وليس فقط الرسائل النصية البسيطة.
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2017
تصميم و تكويد : بيكود