إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

أعلنت فيسبوك مؤخرا أن لديها الآن أكثر من مليارَي مستخدم شهريا. وهذا يجعل "مستعمليها" أكبر من سكان الصين، والولايات المتحدة والمكسيك واليابان مجتمعين. شعبيتها، ومعها تأثيرها في المجتمع، غير قابلَين للنزاع. لكن بالنسبة للكثيرين فإن تجربة استخدام الموقع تتقلب ما بين الإدمان والملل. وتبين أبحاث جديدة أن السبب في ذلك بسيط جدا: إنه يتعلق بالغير، وكيف نشعر به.
بالنسبة للرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكيربورغ وزملائه، فإن هدف الموقع واضح: فهو يهدف إلى "إعطاء الناس القدرة على بناء المجتمع وتقريب العالم معا". من خلال تقديم الأفراد فرصة للتواصل مع الأصدقاء وتبادل محتوى هادف، فإنه يهدف إلى تعزيز العلاقات والروابط المجتمعية.
وحقيقة أن هذه صورة مثالية نوعا ما للمجتمع لم تمنع الموقع من الازدهار. ومع ذلك، فإن فحص ما يفعله الناس فعليا على الموقع، وكيفية تفاعلهم مع بعضهم البعض، وما يشعرون به تجاه سلوك الأصدقاء والمعارف، يدل على أن الحقيقة أكثر تعقيدا.
أجرى باحثون استطلاعا وأجروا مقابلات بشكل انتقائي أكثر من 100 مستخدم على فيسبوك. تظهر النتائج التي توصلوا إليها أنه كيف نستمر في استخدام الموقع والبقاء على اتصال مع الناس على الرغم من أنهم غالبا ما يزعجونا أو يسيؤوا لنا. ولكن بدلا من تحديهم أو قطع العلاقات، نواصل استخدام فيسبوك لمشاهدتهم بصمت، وربما حتى أننا نستمتع من الحكم عليهم.
وبعبارة أخرى، فإن فيسبوك يعكس ديناميات قلب جميع العلاقات الإنسانية الحقيقية. كما هو الحال في حياتهم، فالناس يمحاولون الإنفتاح مع ومساندة بعضهم البعض.
وكان من أبرز الأشياء التي وجدها الباحثون هو العدد الكبير للأشخاص الذين قالوا أنهم كثيرا ما يسيؤهم ما نشره أصدقائهم. إن أنواع الأشياء التي تسببت في الإساءة ترتكز على سلسلة من الآراء السياسية المتطرفة أو السياسية (العنصرية، رهاب المثلية، الآراء السياسية الحزبية) والإفراط في الروتين اليومي وأعمال الترويج الذاتي عن غير قصد.

 في فيسبوك، تكتب رسالتك دون معرفة من سيقرأ على وجه التحديد، ولكنك على علم بأن الجمهور المحتمل سوف يشمل أشخاصا من مختلف أجزاء حياتك الذين لديهم مجموعة من القيم والمعتقدات المختلفة. ومن المرجح أنه في المحادثات وجها لوجه  ستتحدث مع زملاء العمل أو أصدقاء المدرسة الابتدائية في سياقات منفصلة، وذلك باستخدام أنماط مختلفة من التواصل. بينما في فيسبوك سوف يروا نفس الجانب فيك، وكذلك رؤية آراء أولئك الذين ترتبط معهم.
وهذا يعني أن الناس يشاركون في محادثات شخصية في مساحة عامة أكثر مما كانوا يفعلون من قبل، وأن أنظمة القيم المختلفة يمكن أن تأتي بسهولة جدا في الصراع. ولكن طبيعة العلاقات بين الناس في فيسبوك تعني أنه في كثير من الأحيان لا يمكن فقط الهروب من الأشخاص الذين يجدونهم مزعجين أو هجوميين بهذه الطريقة.
على سبيل المثال، إذا كان أحد زملاء العمل أو الأقارب يسيء إليك، فمن المحتمل أن تكون هناك أسباب للواجب أو المسؤولية العائلية مما يعني أنك لن ترغب في إلغاء صداقتهم. وبدلا من ذلك، يقوم الأشخاص بإجراء تغييرات سرية في إعداداتهم على الموقع للحد من المشاهدات التي يجدونها مسيئة من الظهور في خلاصتهم، دون إثارة المعارض الخارجية للصراع مع الناس.
لم يُشِر أي من الأشخاص في الدراسة إلى أنهم قللوا من استخدامهم لفيسبوك بسبب الإساءة المتكررة التي تعرضوا لها من استخدامه.
فعلى غرار تجربة "الكراهية" في مشاهدة البرامج التلفزيونية التي لا تحبها لأنك تستمتع بالسخرية منها، يمكن اعتبار ذلك شكلا معتدلا من "قراءة الكراهية". تسجيل دخولك إلى الفيسبوك يتيح لك فرصة أن يقوم الآخرون بإهانتك. وهناك كمية مثيرة للدهشة من المتعة في ذلك.
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2017
تصميم و تكويد : بيكود