إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

هل تعلم أنه في وقتنا الحاضر هناك مجموعة من الباحثون يعملون على مشروع إعادة الموتى إلى الحياة !، هكذا كان عنوان مشروع الشركة الأمريكية Humai المشرفة على هذا المشروع والذي أكدت أنه خلال الـثلاثين سنة المقبلة لن يكون هناك شيئاً إسمه الموت حيث قالت أن الإبتكاريعمل على إعادة الموتى للحياة عن طريق تجميد عقلهم وزرع خلايا مدعمة بالذكاء الإصطناعي ، وأطلقت شركة Humai على مشروعها إسم آدم وحواء كما طرحت منشور ساخر في صفحتها على الفيسبوك قائلة فيه : هل الموت دائماً لا مفر منه ؟، طبعاً هذا السؤال هو استنكاري للشركة حتى تخلق جدل كبيراً لمشروعها ولكي يحظى بتغطية إعلامية كبيرة.
وتقع شركة Humai في لوس أنجلوس حيث تهتم بالمجال التقني في كل ما يخص الإنسان وتعمل بشكل يومي على إنتاج مجموعة من الوسائل والآليات الذي تسهل أكثر وأكثر حياة الإنسان، وفي سياق مشروعها ذكرت الشركة أنها تعمل على ثلاثة جوانب في مشروع إحياء الموتى : تقنية النانو، البيولوجية الإلكترونية، الذكاء الإصطناعي، لكن الشيئ الغريب هو أن مدة تطوير هذا المشروع قد تصل إلى 30 سنة، وفي تصريح مثير للجدل لمؤسس شركة  Humai قال : أنا لست خائفاً من مواجة الموت لأني أدرك جيداً أنني سأعود للحياة إذا نجح مشروعي، كما يعتقد أنه سيحقق ثروة غير منتهية إذا نجح مشروعه.
الغريب في الأمر والمثير للدهشة هو أن شركة Humai ليس بها سوى 5 أعضاء إثنان منهم باحثين والأخر سفير الشركة في مختلف دول العالم
والمؤسس وخبير منظمة العفو الدولية، فهل فعلاً 5 أشخاص قادرين على تغيير مجرى الحياة البشرية إلى ما كان يعتبر غير ممكن ومستحيل؟ ...
----------------
الموضوع من طرف محمد بورديم
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2016
تصميم و تكويد : بيكود