إعلان بالهواتف فقط

إعلان بالحواسيب فقط

يقال أن الحب يصنع المعجزات ، تلك هي قصة فتاة مع حبيبها جمعهم الفيسبوك بعد فراق دام أكثر من 31 عام ، حيث عثر هاذان الحبيبان كل منهما على الآخر بعد أن صادفت إسم حبيبها الذي يدعى Barry Moot على إحدى الحسابات في الشبكة الإجتماعية .

وتعود قصة هاذان الحبيبان إلى سنة 1985 عندما وقعت هذه الشابة التي تدعى mandy achfort والتي كانت تبلغ من العمر آنداك 17 سنة في حب bary البالغ من العمر 19 سنة ، عندما تقابلا لأول مرة في عطلة صيفية  في إحدى المدن الإنجليزية ، حيث افترقها بعد ذلك ووعدها بالرجوع مرة أخرى واللقاء بها في محطة للحافلات في مدينة روتردام ،  و ضلت تنتظره لسنوات عديدة، لكنها لم تفلح بلقاءه للمرة الثانية ، ولم تحصل عنه عن أي معلومات ، من عنوانه أو رقم هاتفه .


تزوجت mandy achfort من رجل آخر وأنجبت معه 5 أطفال ، لكن عقلها ووجدانها وتفكيرها ضل دائما منشغل في حبها الأول من أول نظرة الشاب bary رغم مرور سنوات طويلة من حياتها .


تطلقت mandy achfort من زوجها في يناير  ن سنة 2013،  فأرادت البحث عن حبيبها الأول على موقع الفيسبوك ، وتفاجئت عندما وجدت حسابه بالفعل ، حيث راسلته ، وما لبث أن أجابها وأكد لها هويته ، وهكذا استمر التراسل بينهما إلى أن إلتقيا وتزوجا ، علما أنه هو الآخر له ولد من زوجة أولى قام بتطليقها.

جدير بالذكر أن bary يعمل في  مجال صيد الأسماك في مدينة Sheffield الإنكليزية ، وقام بفتح حساب له في الفيسبوك لغرض الدعاية لمجال عمله ،وقد ذكر أنه توصل بطلب صداقة من mandy فقام بالموافقة على الصداقة وفي ضنه  أنها إحدى المهتمات بهذا المجال الذي يعمل فيه ، وتفاجئ بعد المراسلة  أنها حبيبته القديمة الذي جمع بينهما لقاء واحد فقط ، فقرر فورا  لقائها، وانتهت القصة بزواجه  بها.
جميع الحقوق محفوظة ل حوحو للمعلوميات 2016
تصميم و تكويد : بيكود